صيدنايا ـ أحمد محيي الدين


عاد السائق القطري ناصر العطية بقوة إلى المنافسة على بطولة الشرق الأوسط للراليات من بوابة رالي سوريا الدولي، المرحلة الخامسة من البطولة، بتصدّره لليوم الأول متقدماً على الإماراتي خالد القاسمي


قطع ناصر العطية نصف المشوار لاحتفاظه بلقب رالي سوريا الدولي وسعيه لتقليص الفارق مع متصدر البطولة الإماراتي القاسمي عندما تصدّر الترتيب العام لمنافسات اليوم الأول من الرالي السوري، الذي شهد منافسة مثيرة بين السائقين وصل في عدد من المراحل إلى أجزاء من الثانية، وتبادل المتسابقون صدارة المراحل والترتيب العام لليوم الأول الذي انتهى قطري اللون وإماراتي التصميم. وحضر عدد كبير من الجمهور السوري، رغم أن السباق يقام في مناطق شبه صحراوية. وسيطر العطية على مجمل مراحل اليوم الاول، فبدأت المنافسة باكراً بين القاسمي والعطية منذ المرحلة الأولى «سبخة 1»، وغَنِم العطية الصدارة بفارق ضئيل جداً بلغ أربعة أجزاء من الثانية فقط. وسجل فريق رالي سوريا حضوراً لافتاً عبر سائقه ميرار الحمصي الذي حل ثالثاً، وجاء القطري مسفر المري رابعاً والأردني أمجد الفرّاح خامساً. وتابع العطية سيطرته في المرحلة الثانية «حفر 1» بفارق ثانية واحدة عن القاسمي، وحلّ شقيقه عبد الله ثالثاً، والأردني الفراح رابعاً، والمري خامساً وتقدم ميشال صالح إلى المركز السادس. وخرج من هذه المرحلة السوري هيثم اليوسفي بعد تعرض ثلاثة إطارات دفعة واحدة للثقب وهي حالة نادرة.
وذهبت المرحلة الثالثة «البيضة 1» في صدارتها للعطية مستعيداً التقدم بمجموع المراحل الثلاث بفارق جزء واحد من الثانية عن القاسمي، فيما قفز الحمصي إلى المركز الثالث وبات رابع الترتيب بعد الفرّاح، وتقدم عبد الله القاسمي إلى المركز الخامس واللبناني ميشال صالح إلى السادس. وألغى الحكام الدوليون بالاتفاق مع إدارة الرالي المرحلة الرابعة «سبخة 2» لتعرض مساراتها للإنهاك. وفي الخامسة «حفر 2»، استمر العطية متصدراً، فيما عانى القاسمي من مشكلة فنية في سيارته. وتقدم شقيقه عبد الله إلى المركز الثالث والفراح رابعاً والقطري مسفر المري خامساً، تلاه ميشال صالح. وتكرر السيناريو عينه في المرحلة السادسة «البيضة 2» واستمرت أجزاء قليلة من الثانية تفصل بين العطية والقاسمي، وبقي الفراح ضاغطاً بحلوله ثالثاً، وجاء عبد الله رابعاً والمري خامساً.
في المرحلة السابعة والأخيرة «شيراتون» بقيت المنافسة الشديدة على حالها بين القطري والإماراتي واحتفظ العطية بالصدارة والقاسمي ثانياً وشقيقه عبد الله ثالثاً وتقدم من جديد ميشال صالح وميرار الحمصي وحلّا في المركزين الرابع والخامس، وتأخر الفراح للمركز السادس تلاه مسفر المري ثم اللبناني نيكولا جورجيو.
وتستكمل منافسات الرالي، اليوم، فتقام ست مراحل سرعة مسافتها الإجمالية 122 كم، ليختتم الرالي أمام فندق شيراتون معرّة صيدنايا حيث سيتوّج الأبطال.
ورأى القطري ناصر العطية أن كل أموره تجري بصورة جيدة لكونه يتبع استراتيجية خطّط لها مسبقاً، وأكّد أنه من الصعوبة على أحد أن يلحق به.
بدوره، أكّد القاسمي أنه تأخر في مرحلة شيراتون معرّة صيدنايا، ويصب تركيزه على نقاط البطولة، والفارق الزمني الذي يفصله عن العطية ليس كبيراً وأي ثقب بإطارات العطية سيجعله في المقدمة.
وأوضح اللبناني ميشال صالح أنه اكتشف عطلاً فنياً صغيراً قام بتسريب الزيت من محرك سيارته الجديد وأعرب عن سعادته بالعودة إلى مراكز الصدارة، وتفاءل بالوصول إلى منصة التتويج.