آسيا عبد الله


ردّ إداري منتخب لبنان الحالي لكرة السلة ومدرب نادي المتحد سابقاً، جورج كلزي، على كلام مدرب النادي الرياضي والمنتخب المتنحّي فؤاد أبو شقرا، الذي ورد في برنامج ملفات رياضية على شاشة «نيو تي في»، مساء السبت، بالقول «كنتُ كبش المحرقة في الحلقة، واستخدمني فؤاد عذراً وسبباً لتنحّيه عن المنتخب علماً بأن السبب هو عقده مع المنتخب وما يتعلّق به»، وتابع كلزي «علاقتي بلاعبي المنتخب جيدة جداً ولم يكن هناك سوء تفاهم مع أحد»، وعن علاقته وأبو شقرا أيام كان مساعداً له في الشانفيل قال «أبو شقرا فشل في ذاك الموسم، فكيف يُعقل أن يعود السبب الى المدرب المساعد؟؟ لقد كنت كبش محرقة يومها»، وتابع «أنا لم أصل الى مركز المدير الإداري للمنتخب من لا شيء، فأنا مع المنتخبات منذ عام 2000». وكان فؤاد أبو شقرا اعترض على تعيين كلزي إدارياً للمنتخب «فهو من عائلة المدربين»، علماً أن تجربتهما معاً لم تكن ناجحة أيام الشانفيل، لذا طرح أبو شقرا اسم روي أنطون لمنصب المدير الإداري لأنه قادر على أن يأتي للمنتخب بالدعمين الإعلاني والتسويقي اللازمين، متسائلاً عن ماهيّة وظيفة المدير الإداري للمنتخب! ويذكر أن كلزي ينوي التقدّم بكتاب الى الاتحاد اللبناني للعبة مطالباً إيّاه بمتابعة ما بدر عن أبو شقرا في سياق الحلقة. وفي حديث للـ«الأخبار» قال أبو شقرا إنه لا يريد إعطاء الموضوع أكثر من حجمه وإن كل ما يهمّه الآن هو نجاح المنتخب بعيداً من كل شيء، مؤكداً أن تنحّيه لم يكن إطلاقاً بسبب المال المتعلق بعدم تخطّي كلفة جهازه ولاعبيه 30 ألف دولار.