strong>آسيا عبد الله


بعد اتصالات حثيثة قام بها الاتحاد اللبناني لكرة السلة للطلب من عملاق النادي الرياضي ومنتخب لبنان، جوزف فوغل، بالقدوم إلى لبنان والالتحاق بصفوف المنتخب، نجحت المساعي ومن المقرر أن يصل فوغل إلى لبنان غداً. وكانت «الأخبار» قد أشارت سابقاً إلى أنّ مسألة قدوم فوغل للّعب مع المنتخب ترتبط بحالة قدمه التي سبق أن خضع لإبرة علاج لها في هذا العام. ووفق معلومات مطّلعة فإن تقرير طبيبه يقول إن من غير الممكن أن يخضع لإبرة أخرى في العام عينه، فهل حالة فوغل الصحّية (إصابة في رجله) ستسمح له باللّعب حالياً مع المنتخب؟
جيرالديس: سعيد أننا سنلعب مع البرازيل
«أعتقد أننا نقوم بتحضيرات جيدة للغاية»، بهذه العبارة صرّح مدرب منتخب لبنان لتحت 19 عاماً البرازيلي أدريانو جيرالديس لـ«الأخبار»، وتابع: «لقد قدّمنا مباراة جيدة أمام منتخب الرجال، وهذا دليل على تقدّمنا». يذكر أن المنتخب يعود اليوم لاستكمال معسكره التدريبي في منطقة بولونيا اللبنانية حتى السبت المقبل، ليغادر إلى تركيا الاثنين المقبل لخوض دورة ودية هناك تضمّ لبنان وتركيا وصربيا وفرنسا ( مشاركتها غير مؤكدة)، وذلك حتى الثامن من تموز المقبل. بعدها ينطلق إلى صربيا حيث سيشارك في بطولة العالم للناشئين تحت 19 للمرة الأولى، وتحديداً في مدينة نوفيساد لخوض حصتين تدريبيّتين على الملعب الذي سيستضيف البطولة (فويفودينا، أنشىء عام 1981)، ومن ثمّ الدخول في المنافسات في 12 تموز حيث سيخوض لبنان أولى مبارياته أمام البرازيل. ويعاني المنتخب البرازيلي مشاكل عدة أهمها عدم التحاق عدد من لاعبيه بالصفوف حتى الآن (أفضل لاعبَي ارتكاز لديه وموزّع الفريق) وهذا ما دفع جيرالديس للقول: «أعتقد أن من حسن حظّنا أننا سنلعب أمام البرازيل أولاً».
تحت الـ17 في انتظار غرب آسيا
وفي ما يخصّ منتخب الناشئين تحت 17، فلا تزال تحضيراته مستمرّة على قدم وساق، بقيادة المدرب الوطني شفيق طه، وذلك قبل استحقاق بطولة غرب آسيا التي تستضيفها طهران في 22 آب المقبل، وفي هذا الإطار خاض المنتخب اللبناني عدة مباريات ودّية كان آخرها لقاء أمس أمام منتخب الجامعة اللبنانية الدولية LIU.
وفي حديثه إلى «الأخبار» أكّد طه أن فريقه يضمّ حوالى 4 لاعبين يزيد معدّل الطول لديهم على مترين، ما يعني أن مشكلة غياب عامل الطول التي عاناها المنتخب اللبناني على مدى السنوات الماضية بدأت تتلاشى، وأضاف طه: «هناك عدد من لاعبي الارتكاز لا يزالون غير جاهزين فنياً، ومع ذلك سنبقيهم معنا في هذه المرحلة تحضيراً لهم للمستقبل».