خالفت البيرو مجمل التوقّعات وضربت بقوة في اليوم الأول من بطولة كأس أميركا الجنوبية لكرة القدم «كوبا أميركا» بفوزها العريض على الأوروغواي 3ــ0 ضمن المجموعة الأولى، وانتهت المباراة الثانية، ضمن المجموعة نفسها، بتعادل فنزويلا المضيفة مع بوليفيا 2ــ2.

في المباراة الأولى، سيطر المنتخب البيروفي على مجريات اللعب تماماً طوال الدقائق التسعين بفضل تألّق صانع ألعابه جيفرسون فارفان الذي موّل المهاجمين كلاوديو بيتزارو وباولو غيريرو بالكرات المتقنة. وغاب عن المنتخب الأوروغوياني صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب في هذه البطولة بالتساوي مع الأرجنتين (14 لقباً لكل منهما) مهاجم إنترميلان الإيطالي ألفارو ريكوبا الذي لم يُشفَ من إصابة. وسجل أهداف المنتخب البيروفي ميغيل فيلالتا وخوان كارلوس مارينو وباولو غيريرو في الدقائق 27 و69 و88.
وفي مباراة ثانية أُقيمت في سان كريستوبال وتابعها 40 ألف متفرج تقدمهم الرئيسان الفنزويلي هوغو تشافيز والبوليفي إيفو موراليس والنجم الأرجنتيني دييغو مارادونا، تقدمت فنزويلا مرتين على بوليفيا قبل أن تكتفي بالتعادل معها 2ــ2. وسجل لفنزويلا جانكارلو مالدونادو وريكاردو باييز في الدقيقتين 21 و56، ولبوليفيا خايمي مورينو وخوان كارلوس أرسي في الدقيقتين 38 و84.
الأرجنتين لاستعادة اللقب
تأمل الأرجنتين، الساعية الى إحراز أول لقب كبير لها منذ عام 1993، الى انطلاقة قوية عندما تواجه الولايات المتحدة في منافسات المجموعة الثالثة. ويعود آخر لقب قارّي للأرجنتين إلى عام 1993، وشاءت الصدف أن يكون مدربها عامذاك هو ألفيو بازيلي الذي يشرف على الجهاز الفني حالياً خلفاً لخوسيه بيكرمان الذي استقال عقب مونديال ألمانيا 2006. وكان بازيلي استقال من منصبه إثر إخفاق المنتخب في إحراز لقب مونديال 1994 في الولايات المتحدة. ويدخل المنتخب الأرجنتيني البطولة وهو مرشح فوق العادة لإحراز اللقب لأنه يشارك بكامل نجومه وعلى رأسهم صانع ألعاب برشلونة المتألق ليونيل ميسي الخليفة المنتظر لمواطنه الأسطورة دييغو مارادونا، ويضم كوكبة من أبرز النجوم العالميين ومنهم خوان سيباستيان فيرون وهرنان كريسبو والقائد روبرتو أيالا. ويسعى المنتخب الأرجنتيني الى تعويض خيبة الأمل عندما خسر أمام البرازيل في نهائي المسابقة قبل ثلاثة أعوام بركلات الترجيح.
وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة عينها، يصعب التكهّن بهوية الفائز في لقاء كولومبيا والباراغواي، وإن كان الثاني يضم في صفوفه لاعبين أكثر خبرة، وخصوصاً بعد مشاركته في نهائيات مونديال 2006 وخروجه من الدور الأول. واستعانت كولومبيا بخدمات المدرب الجديد خورخي لويس بينتو الذي سيستفيد من هذه البطولة لبناء فريق قادر على المنافسة في تصفيات مونديال 2010 المقرر أن تنطلق مطلع العام المقبل. أما أبرز عناصر كولومبيا خبرة فهو قائدها إيفان كوردوبا مدافع إنترميلان الإيطالي. في المقابل يقود الباراغواي مهاجم بايرن ميونيخ الألماني روكي سانتا كروز ويلعب الى جانبه مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني أيضاً نلسون هايدو فالديز. وهنا البرنامج:
ــ باراغواي × كولومبيا (1:30 فجر الجمعة)
ــ الأرجنتين × الولايات المتحدة (3:45 فجر الجمعة)
(أ ف ب)