قطع نابولي الايطالي شوطاً مهماً نحو الدور نصف النهائي لبطولة «يوروبا ليغ»، بعدما تغلب على مضيفه فولسبورغ الألماني 4-1. وأعاد الفائز فولسبورغ الى حجمه الطبيعي، إذ خلصت التوقعات قبل المباراة الى اعتباره فريقاً مرشحاً للتتويج بالبطولة بعد أدائه الجيد في الدوري المحلي، واحتلاله حتى الآن المركز الثاني خلف بايرن ميونيخ. لم يعبأ نابولي بما يحصل خارج البطولة، وقدم مباراةً ممتازة على الصعيد الدفاعي والهجومي. في المقابل، ظهر فولسبورغ بشكل باهت للغاية على مدار شوطي المباراة، وفشل لاعبوه في الظهور بمستواهم المعهود.

قبل انتهاء ربع الساعة الأولى من المباراة، سجل الأرجنتيني غونزالو هيغواين الهدف الأول لنابولي، بتسديدة يمينية من داخل المنطقة إثر تلقيه كرة من البلجيكي دريز مرتنز (15).

واصل نابولي سيطرته على مجريات المباراة من الشوط الأول الى الشوط الثاني، وساهم هيغواين في صنع الهدف الثاني بعدما مرر كرة بينية خلف الدفاع في الجهة اليسرى وصلت الى السلوفاكي مارك هامسيك الذي سجلها بسهولة ودون أي رقابة على يسار حارس فولسبورغ السويسري دييغو بيناليو (23). وفي الشوط الثاني، أضاف هامسيك الهدف الثاني الشخصي والثالث لنابولي بعدما تلقى كرة داخل المنطقة من الإسباني خوسيه كاليخون، تابعها في قلب المرمى (64). وأضاف مانولو غابياديني الهدف الرابع لنابولي حين تابع برأسه كرة عرضية من لورنتسو انسينيي (76)، قبل أن يقلص الدنماركي نيكولاس بندتنر الفارق بهدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة 80.
وبات يكفي نابولي الفوز أو التعادل أو حتى الخسارة بثلاثة للا شيء في لقاء العودة الذي سيقام في ملعبه بعد أسبوع من أجل التأهل إلى المربع الذهبي للمسابقة.
بدوره، أفلت اشبيلية الإسباني من الهزيمة أمام ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي وحول تخلفه 0-1 الى فوز متأخر 2-1. وافتتح زينيت التسجيل عبر الكسندر ريازانتسيف في الدقيقة (29). وفي الشوط الثاني، طال انتظار إشبيلية حتى الدقيقة 73 لاستعادة الامل حين نفذ اليكس فيدال ركلة ركنية على رأس الكولومبي كارلوس باكا الذي تابعها من زاوية ضيقة في أعلى الزاوية اليمنى بعد 9 دقائق من نزوله بديلاً للفرنسي كيفن غاميرو. وجاء هدف الفوز عبر دينيس سواريز في الدقيقة 87.


حول إشبيلية تخلفه أمام زينيت سان بطرسبورغ 0-1 الى فوز متأخر 2-1

كذلك، استغل دينامو كييف عامل الارض والجمهور وكاد يخرج فائزاً على ضيفه فيورنتينا الايطالي قبل أن يدرك الأخير التعادل في الوقت بدل الضائع، لتنتهي المباراة 1-1. وقام المضيف بعدة محاولات لزيارة شباك ضيفه الذي حاول بدوره تسجيل هدف السبق وإرباك صاحب الارض الذي كان سباقاً في افتتاح التسجيل إثر كرة من فيتالي بويالسكي الى الهولندي جيرماين لنس الذي أطلقها بيمناه قوية من مسافة بعيدة عانقت أعلى الزاوية اليسرى لمرمى البرازيلي نيتو حارس فيورنتينا (36). وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، تمكن فيورنتينا من إعادة الامور الى النقطة الصفر بإدراكه التعادل بواسطة السنغالي خوما بابكر الذي نزل في الشوط الثاني بدلاً من الالماني ماريو غوميز.
وفي نفس الدور، رضي كلوب بروج البلجيكي بتعادل سلبي مع ضيفه دنيبرو الاوكراني 0-0.