إبراهيم وزنه


برعاية وزير التربية والتعليم الدكتور خالد قباني وحضوره، أقيم أمس، حفل اختتام الموسم الرياضي المهني الثالث في قصر الأونيسكو، وحضره إلى جانب قباني النائب السابق ايلي الفرزلي ــــــ غادر قبل بدء الحفل ــــــ ومدير التفتيش التربوي نزار سعادة والمدير العام للتعليم المهني يوسف ضيا ورئيس الوحدة الرياضية عدنان حمود ورئيس بلدية صور عبد المحسن الحسيني وحشد من الفعاليات التربوية والرياضية والبلدية. بعد النشيد الوطني، رحّب عريف الحفل نزار الحسيني بالوزيروالحضور، ثم أشار مدير البطولة خليل الخليل إلى الإهمال الرسمي للواقع الرياضي في المدارس والمعاهد المهنية، مناشداً الوزير العمل على توفير الدعم على مستوى الملاعب والتجهيزات والمعدّات، آملاً أن تعمّم حصص التربية الرياضية على المهنيات ومشيراً الى وجود أستاذ واحد للتربية الرياضية في القطاع المهني.
وفي كلمته، قال الوزير قباني «أن تكون وزيراً يعني أن تكون في خدمة الناس. وفي لبنان، ورغم كل الظروف سنبقى نستمد من الضعف قوة ومن الألم سعادة، ولن يقف أحد أمام مستقبل بلدنا ووحدة أبنائه، وإن إرادة الحياة أقوى. وفي احتفالنا اليوم نردّ على المتربصين»، وطلب قباني من خليل الخليل تزويده بمتطلبات الإنهاض الرياضي المهني والمدرسي، واعدا بالعمل على تحقيقها.
وتخلل الحفل تقديم وصلات فنية راقصة لطلاب وطالبات المعاهد الفنية ومدرسة فخر الدين للبنات، وقدم ضيا درعاً تكريمية إلى قباني، فيما قدّم الخليل درعاً إلى ضيا، وبعدها قدّمت دروع للبلديات المتعاونة والجمعيات.
وختاماً تسلمت المدارس الفائزة كؤوسها، علماً أنه سبق توزيع 1900 ميدالية، فيما بلغ عدد المشاركين في البطولة نحو 5000 طالب وطالبة في 7 ألعاب.