رأى الألماني نوربرت هوغ مدير «مرسيدس بنز موتورسبوت» أن «الضجة» التي تحيط بسائق ماكلارين البريطاني الشاب لويس هاميلتون بدأت تخرج عن السيطرة، معتبراً أن الأخير ليس مرشحاً للفوز بجائزة موناكو الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 التي تنطلق تجاربها الحرّة اليوم.

ورأى هوغ أنه أمر غير واقعي أن يبدأ الجميع توقع الكثير من هاميلتون الذي اصبح اصغر سائق يتصدر بطولة العالم، مضيفاً «امل أن لا ينتظر كثيراً لتحقيق فوزه الاول لكن اعتقد أنه أمر غير جائز أن يتمّ وصفه كالمرشح الأوفر حظاً للفوز في موناكو. انه امر غير جائز من وجهة نظري. لقد حقق شيئاً استثنائياً حتى الآن بحلوله ثانياً في 3 سباقات على التوالي».
وتابع هوغ «مهما تكن نتيجة موناكو سنكون موجودين لدعمه. لقد خاض سباقات رائعة هناك في السابق (في فئتي فورمولا 3 وجي بي 2). إنه سائق شوارع ويحبذ هذا النوع من الحلبات، لكن التركيز عليه الآن بهذا الحجم يعدّ مبكراً جداً".
ولم يخفِ هاميلتون نيته المنافسة على المركز الاول وتحقيق فوزه الاول على حلبة الإمارة، إلا أن هوغ رأى أن على فريق ماكلارين مرسيدس أن يكون واقعياً في طموحاته لأن المنافسة في موناكو ستتجاوز «منازلة» ماكلارين ــــــ فيراري وقد تدخل فرق أخرى على الخط.
واعترف هوغ بأنه فوجئ بالاهتمام المتزايد الذي يحيط بأداء هاميلتون هذا الموسم، معتبراً ان السبب الاساسي خلف ذلك هو الرعاية التي يحظى بها السائق من مواطنه مدير الفريق رون دينيس منذ أن كان الأول في سباقات فئة الكارت. وأضاف: «يمكنني أن افهم الحماسة الإنكليزية، لكن لا يتحدث الجميع الا عن لويس الآن، بمن فيهم الابطال السابقون، والجميع يقول: «لقد علمت انه نجم»، لكن من دون دينيس وبرنامج الفريق لكان في مكان آخر الان».
ونفى هوغ أن يكون السائق الثاني في الفريق الاسباني فرناندو ألونسو، بطل العالم في العامين الماضيين، يشعر بالانزعاج من الاهتمام الذي يحظى به زميله الشاب ومن المنافسة القوية التي يظهرها الاخير.
(أ ف ب)