أثبت نادي أي سي ميلان الإيطالي علو كعبه الأوروبي وتخطى كل الصعاب التي رافقته منذ نهاية الموسم الماضي عقب فضيحة التلاعب، ما هدد مشاركته في المسابقة الأم، وعاد من بعيد ليثأر من منافسه الإنكليزي ليفربول لخسارته أمامه بركلات الترجيح 3ــ4 قبل سنتين، وتغلب عليه 2ــ1في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا على ملعب أثينا الأولمبي أمام 63500 متفرج بحضور رئيس الاتحاد الأوروبي، الفرنسي ميشال بلاتيني ورئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزف بلاتر ورئيس وزراء إيطاليا السابق سيلفيو برلوسكوني. واللقب هو السابع لميلان الذي كان يخوض النهائي الرقم 11 في تاريخه، واقترب من الرقم القياسي المسجل باسم ريال مدريد الإسباني (9 ألقاب). وأحرز قائد ميلان باولو مالديني لقبه الخامس في المسابقة، وهو اللقب الرابع لزميله المخضرم الهولندي كلارنس سيدورف.

سيطر الإيطاليون على مجمل فترات الشوط الأول، مع تكتل دفاعي أمام الحارس ديدا، عبر مالديني مع اليساندرو نيستا وماسيمو أودو وأمامهم «ضابط الإيقاع» أندريا بيرلو وغاتوزو سيدورف والبرازيلي كاكا والمخضرم فيليبو إينزاغي في الهجوم. بينما كان الإنكليز مشتتين ومعتمدين على الإمكانات الذاتية للاعبيهم، وتحديداً القائد ستيفن جيرارد، الذي لم يموّل بالشكل المطلوب المهاجم الهولندي ديرك كويت، إضافة الى الجناحين بينانت والهولندي بودوين زندن، كذلك النروجي ريزه. أما أبرز فرص الشوط فكانت لليفربول في الدقيقة 10 عبر بينانت أنقذها ديدا. وفي الدقيقة 45 سجل إينزاغي الهدف الإول لميلان إثر ركلة حرة مباشرة نفذها المتخصص أندريا بيرلو فيحولها إينزاغي بكتفه على يمين حارس «الليفر» رينا.
ودخل ليفربول الشوط الثاني لاهثاً خلف التعادل، بينما اتسم أداء «الروسونيري» بالهدوء والتركيز، وقام مدرب ليفربول الإسباني رافاييل بينيتيز بتبديلات غير مجدية فأخرج زندن وماسكيرانو وبينانت وأدخل الأوسترالي هاري كيويل وبيتر كراوتش وأربيلاو، وسنحت أخطر الفرص لجيرارد الذي انفرد لكن كلمة الفصل كانت لديدا (62)، الى أن حلّت الدقيقة 82 ومن هجمة مرتدة سريعة وبتمريرة ساحرة من الدينامو كاكا انفرد على إثرها إينزاغي بحارس ليفربول رينا فتخطاه وأودع الكرة في الشباك. وفي الدقيقة 89 سجل الهولندي كويت هدف تقليص الفارق، لتعود الى الأذهان موقعة ليفربول بهذا الهدف إلا أن صافرة الحكم الألماني هربرت فاندل كانت أسرع ليتوّج الميلان باللقب. واستلم الفريق الفائز ميداليته والكأس ذات الإذنين الطويلتين من بلاتيني.
(الأخبار)