عقدت اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم جلسة لها أمس وكان موضوع المنتخب اللبناني والجهاز الفني بنداً رئيسياً على جدول الأعمال الى جانب بنود أخرى. وقرر الأعضاء تشكيل لجنة من أربعة أعضاء تضم الرئيس هاشم حيدر والأمين العام جهاد الشحف وسمعان الدويهي ووائل شهيب لدراسة السير الذاتية لعدد من المدربين لاختيار الأفضل بينهم. كذلك تقرر إنهاء عقد مدرب الحالي الإيطالي جوسيبي جيانيني، على أن تُحدَّد الصيغة بعد الاجتماع معه.


من جهة أخرى، توّج الحرية صيدا بلقب النسخة الأولى من دوري الشباب لكرة القدم للصالات (للاعبين دون 18 عاماً)، وذلك بعد تقدّمه على فريق الاهلي صيدا 3-2، في خامسة سلسلة المباريات النهائية، إثر فوزه عليه 5-2، في المباراة التي جمعتهما على ملعب مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي.
وحفلت سلسلة النهائي بين الفريقين الصيداويين بالإثارة والنديّة، وكشفت عن مواهب مهمة يمكن الاستفادة منها مستقبلاً على صعيد المنتخبات الوطنية، وهو الهدف الأساس الذي من أجله أطلقت لجنة كرة الفوتسال عبر الاتحاد اللبناني لكرة القدم هذه البطولة التي قدّمت أكثر من المتوقّع في موسمها الأول مع مشاركة فرق تنتمي إلى مختلف المحافظات اللبنانية.
ولم تختلف المباراة الخامسة بين الحرية والأهلي عن سابقاتها، حيث انتهى الشوط الأول بالتعادل 2-2، قبل أن يحوّل الأول الأمور لمصلحته في الشوط الثاني ويحسم اللقاء بفضل لاعبيه محمد حمود، علي هاشم، عدنان سلوم، ومحمد القيس الذي سجل الهدفين الرابع والخامس. أما الخاسر الذي تقدّم مرتين في بداية المباراة، فقد سجل له حسين البابا وزين المبدر.
وشهدت المباراة طرد عدنان سلوم من الحرية، وفراس الصباغ من الأهلي.
قاد المباراة الحكمان خليل بلهوان وإيلي حكيم، وبشير بشارة (ميقاتياً).