يستحوذ البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، على كل الاهتمام حالياً في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، بعد تأكيده سيطرته على الفئة الأولى للموسم الثاني على التوالي، بتحقيقه الفوز في 3 سباقات من أصل ،4 بعدما حسم لقب الموسم الماضي لمصلحته.

وبطبيعة الحال، فإن الأضواء تجلب الشائعات، وتحديداً لناحية عدم تمديد هاميلتون لعقده حتى الآن مع "السهم الفضي"، ما جعل الأحاديث تكثر في أروقة الفورمولا 1 عن احتمال انتقاله إلى "سكوديريا فيراري" في 2016.

إلا أن "الرجل الأقوى" في عالم الفئة الأولى، البريطاني بيرني إيكليستون، مالك الحقوق التجارية في الفورمولا 1، يرى أن مواطنه سيبقى مع مرسيدس، مشيراً إلى أنه "يشعر بالسعادة لوجوده هنا". علماً بأن إيكليستون نفسه لم يخف سابقاً أن "من الرائع" مشاهدة هاميلتون والألماني سيباستيان فيتيل، المنتقل هذا الموسم إلى فيراري، معاً في فريق واحد.
من جهة أخرى، أعرب جاكي ستيوارت، البريطاني الوحيد الذي أحرز لقب بطولة العالم ثلاث مرات، عن اعتقاده بأن رقمه القياسي لن يصمد طويلاً أمام مواطنه هاميلتون بطل العالم مرتين.
ومرّ 42 عاماً على فوز ستيورات بلقبه الثالث والأخير في 1973، لكن سائق مرسيدس الحالي يبدو سائراً بخطى واثقة نحو اللحاق به.
وكان ستيوارت (75 عاماً) من ضمن الذين أجروا مقابلات مع هاميلتون على حلبة صخير البحرينية بعد انتصاره وقدّم له التهنئة على موسمه الرائع حتى الآن.
ولم يكن ستيوارت من المعجبين سابقاً بقدرات هاميلتون وسط تساؤلات عن طريقة تفكيره وخياراته، لكن سائق مرسيدس تقبّل الإشادة بامتنان.
وقال هاميلتون للصحافيين البريطانيين: "من الجيد دائماً أن يحصل المرء على تقدير من الأبطال الآخرين. لذلك هذا شعور جيد"، وأضاف: "قال لي شيئاً بعد ذلك في الداخل. إنه يتحدث دائماً عن لحاقي به. قال لي إنني سألحق به، لكن شعوره جيد تجاه هذا الأمر".
وهاميلتون هو أكثر سائقي بريطانيا نجاحاً في الفئة الأولى بالنظر لعدد الانتصارات بعدما رفع رصيده إلى 36 فوزاً مقابل 27 لستيوارت و31 لنايجل مانسيل.