قدم فريقا النجمة والحكمة مباراة مثيرة في تبدل نتيجتها ومستوى أهدافها الأربعة الحلوة، ومتواضعة في مستواها العام نسبة الى موقع الفريقين في الترتيب والى مجموعة الأسماء في صفوفهما.

بدأ النجمة بتشكيلة دفاعية (6 لاعبين مدافعين موزعين) ومهاجم واحد رأس حربة علي ناصرالدين، عائد من الاصابة، مقابل دفاع حكماوي ضعيف طيلة الدوري! فيما تحرك وسطه عبر ايبو دفاعاً وعباس عطوي هجوماً حتى خروجه مرهقاً ( د 59). وتفوق الحكمة لعباً معظم فترات اللعب بخبرة وسطه ( وارطان وطومي وفاغنر وكريكور وقصاص)، ومهارة هدافيه بول رستم وطومي فعرف كيف يتقدم لولا المفاجأة...
الشوط الأول: بدأ النجمة مهاجماً، وبعد فرصتين لناصر الدين تغلغل هو بكرة عطوي وسدد بيسراه فارتدت من الحارس الياس فريجي ليتابعها خالد حمية ( د10). وبدلاً من مواصلة الضغط، تراجع لاعبو النجمة وتحسّن الحكماويون لكن دون خطورة، وفي آخر ثلاث دقائق أضاع ناصر الدين كرتي انفراد.
في الشوط الثاني، بدأ الحكمة مهاجماً فسدد ثلاث كرات صدها الحارس عبدو طافح ببراعة، ودخل علي واصف ومحمد غدار بدل عطوي وعنتر المرهقين، فضاع الوسط ومعه الولد التائه ايفاندرو. وتفوق الحكمة بكل شيء وحقق التعادل بهدف «رستمي» لبول من30 متراً (د 57)، وواصل ضغطه فانفجر صاروخ وارطان في العارضة، ومن كرة طويلة لفاغنر روّضها طومي بصدره وسكبها بيسراه هدفاً محترفاً تقدم به الحكمة (د 77)، ومن كرة مرتدة صعق علي واصف الجميع بهدف بيسراه من 20 متراً لامس الزاوية العليا، ليكون ترضية للنجماويين عوّض شيئاً من تعاستهم.

  • قاد اللقاء اندريه حداد مع علي عدي و وائل الرمح، ومحمد المولى رابعاً.
  • بهذا بقي النجمة ثالثا بــ25 نقطة بفارق الأهداف عن الحكمة الرابع .
    ساحل × أنصار (1 ــ 2)
    تجاوز الأنصار «بخجل» شباب الساحل بصف ناقص على ملعب المدينة الرياضية. ولم يقدم «الأخضر» أداء المتصدر وظهر لاعبوه جميعاً بعيداً من المستوى. ولعب بتشكيلة متغيرة فغاب العراقيان سعد عطية المصاب ودخل أحمد مناجد في الدقيقة 50.
    وحاول الساحليون تكرار سيناريو الذهاب الذي انتهى بتعادل سلبي، وجرّ خصمه نحو التعادل، رغم غياب مهاجمه غسان شويخ الموقوف والحارس عباس شيت الذي حل مكانه حسن رمال.
    افتتح الأنصار التسجيل مبكراً، بكرة عرضية لنصرات الجمل سجّلها صالح سدير (د 8). وانتفض لاعبو الساحل على عكس الأنصاريين، فنجحوا في التعديل بهدف لحسين عليق من كرة قوية لم يتحرك لها الحارس لاري مهنا (د23).
    وفي الشوط الثاني، تقدم الأنصار بركلة جزاء سجلها صالح سدير( 53) بعد ما عرقل علي ايوب فادي غصن فنال البطاقة الحمراء، ليفوز بها الأنصار ويعوض عن سوء المستوى.
  • بهذا عزز الأنصار صدارته بـ41 نقطة وبقي الساحل عاشراً بـ11.
  • قاد المباراة الحكم محمد منصور مع مصطفى طالب وهادي كسّار وبشير أواسة رابعاً.
  • رفع الحكم منصور البطاقة الحمراء بعد إنذار للاعب الساحل عباس سويدان، ثم أعادها قبل استئناف اللعب لكون اللاعب لم ينل إنذاراً أول، بعد توجيه من الحكم الرابع.
    قمة العهد والصفاء وصراع الدراويش
    تستأنف مباريات الأسبوع الخامس عشر، اليوم السبت، بلقاء قمة بين العهد والصفاء، وتستكمل غداً بثلاث مباريات من العيار الحساس، فماذا في التفاصيل؟
    الصفاء × العهد (5 ـ البلدي)
    مباراة الأسبوع، فالصفاء (الوصيف 30ن) يرى في نقاطها تأكيداً لوصافته وملاحقته المتصدر الأنصار، والعهد (رابع 24 ن) يتطلع بنظرة ألمانية لاستعادة مكانته، والتعادل حائم ووقع ذهاباً (0 ـ 0). الحكم بسام عياد.
    الأحد: التضامن × الريان (4,30 ـ صور)
    يواجه مدرب التضامن (سابع 18) فؤاد ليلا فريقه السابق الريان (التاسع 12)، في لقاء حساس معنوياً ونقاطاً. فاز التضامن ذهاباً (1 ـ 0)، الحكم علي صباغ.
    المبرة× السلام (4,30 ـ البلدي)
    بصفوف مكتملة واستعداد جدي يستضيف المبرة (السادس20 ن) فريق السلام (الأخير) والباحث عن السلامة والفوز.
    المبرة فاز ذهابا (4 ـ 0). الحكم بلال سلوخ.
    الأهلي × طرابلس ( 5 ـ صيدا)
    لقاء بين المدربين العراقيين «الأموري» ونصرت ناصر، وفي ظل أسلوب دفاعي مشترك. الأهلي ثامناً 15 ن، وطرابلس حادي عشر 10 ن، فهل يتجدد التعادل بعدما حصل ذهاباً (1 ـ 1)؟ الحكم طلعت نجم.