وضع فريق بيبلوس خصمه الحكمة في موقف حرجٍ جداً بعد أن تقدم عليه 3 - 0 في سلسلة نصف نهائي بطولة لبنان لكرة السلة، وأصبح على بعد فوزٍ واحدٍ من التأهل إلى النهائي لمواجهة الفائز من سلسلة الرياضي والشانفيل التي يتقدّم فيها الرياضي 2 - 1 بعد فوزه في المباراة الثالثة بين الفريقين الجمعة.


في المباراة الأولى، فشل الحكمة في استغلال عاملي الأرض والجمهور للمرة الثانية وسقط على أرضه أمام بيبلوس 81 - 86 (الأرباع 19 - 19، 38 - 32، 48 - 52، 81 - 86). ولا تعكس نتيجة المباراة واقعها الذي كان لمصلحة الحكماويين في معظم الفترات، رغم غياب لاعبهم دانيال فارس مع توالي الضربات المعنوية للأخضر الذي ازدادت مهمة تأهله الى النهائي صعوبة، كون المباراة المقبلة ستكون على أرض بيبلوس غداً الثلاثاء عند الساعة 17:30، والذي سيسعى إلى أن يكون هذا اليوم تاريخياً في حال فاز وتأهّل للمرة الأولى الى النهائي.


تأهل منتخب
لبنان للناشئين دون 16 سنة إلى نهائيات بطولة آسيا

وكان افضل مسجل من بيبلوس الأميركي جاي يونغبلود برصيد 34 نقطة وراتكو فاردا بـ 11 نقطة و10 متابعات، فيما كان أفضل مسجل للحكمة الأميركي تيرينس ليزر بـ32 نقطة و12 متابعة، وبراندون هيث 17 نقطة.
وفي المباراة الثانية، استعاد الرياضي تقدمه على الشانفيل 2 - 1، بعد فوزه عليه 78 - 69 (الأرباع 26 - 17، 42 - 30، 56 - 47، 78 - 69) على ملعب المنارة. وكان افضل مسجل لدى الرياضي إسماعيل أحمد بـ16 نقطة مع 18 متابعة و7 تمريرات حاسمة، وأضاف إيليجيا هولمان 15 نقطة و6 متابعات، وفادي الخطيب 15 نقطة ووائل عرقجي 10 نقاط.
أما من جانب الشانفيل فقد سجل نيكولوز 17 نقطة و9 متابعات، ونديم سعيد 14 نقطة، ودايشون سيمز 14 نقطة، وكارل سركيس 12 نقطة.
ويلتقي الفريقان يوم الاربعاء على ملعب الشانفيل عند الساعة 17:30.

منتخب الناشئين

تأهل منتخب لبنان للناشئين دون 16 سنة إلى نهائيات بطولة آسيا المقررة في ايران الصيف المقبل، بعد حلوله ثانياً في بطولة غرب آسيا التي اختتمت في الأردن بفوزه على المنتخب المضيف بفارق 10 نقاط 101 - 99. وتأهل لبنان بعد فوز العراق على ايران 87-82 بعد تمديد الوقت مرتين: الوقت الأصلي 64-64 والوقت الأضافي الأول 74-74.
وكان المنتخب قد فاز في المباراة الأولى على إيران 83 - 76 (الأرباع 11 - 26، 28 - 43، 49 - 55، 83 - 76). وفي المباراة الثانية، خسر منتخب لبنان أمام نظيره العراقي 63 - 74، وذُكر أن المباراة شهدت أخطاء تحكيمية كثيرة بحق المنتخب اللبناني، واحتساب ثلاثة اخطاء تقنية واقصاء مدير الفريق ألان صايغ وسط احتجاج لبناني كبير على التحكيم المتحيّز وغير العادل.