منح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة نجم كرة القدم الفرنسي المعتزل زين الدين زيدان وسام “الأثير”، وهو وسام الاستحقاق الوطني الاعلى في الجزائر، بعد استقباله له ضمن زيارة زيدان لمسقط رأسه الجزائر بدعوة من الرئيس نفسه.

واعتمد هذا الوسام في عام 1984، ومنح سابقاً الى عددٍ من مناضلي الثورة الجزائرية المتوفين والى رؤساء البرازيل والبيرو وكوريا الجنوبية وتشيلي.
ووصل قائد منتخب فرنسا السابق مرتدياً بدلة رسمية يرافقه والده اسماعيل ووالدته مليكة. وقال زيدان “انها زيارة رمزية بالنسبة لي ولعائلتي، وأنا سعيد بوجودي في الجزائر لأني مدعو من الرئيس بوتفليقة”. وحضر وزير العمل جمال ولد عباس ووزير الشباب والرياضة يحيى قدوم، اضافة الى رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم حميد حداد.
وتستمر زيارة بطل مونديال 1998 حتى غدٍ الجمعة، وهي الأولى له منذ زيارته ارض الاجداد برفقة والديه في الخامسة عشرة من عمره.
وكان زيدان قد لاقى اول من امس استقبال الابطال في زيارته لمنطقة بومرداس، حيث كان في انتظاره آلاف الشبان الذين اطلقوا العنان لحماستهم لدى رؤيتهم نجمهم المفضل، وصرخوا بصوتٍ واحد “زيزو”.
وفي “الثنية”، حيث زار زيدان مركزاً للعناية، رفعت لافتة كتب عليها: “شكراً زيزو، كلنا نحبك”. وقال افضل لاعب في اوروبا والعالم سابقاً: “انا سعيد بعودتي للتعرف الى جذوري وتقاسم هذه اللحظات مع الجزائريين”، مضيفاً: “الجزائر هي موطن اهلي، وكنت اود العودة الى هنا منذ 20 عاماً، الا أن مسيرتي الكروية لم تسمح لي بتحقيق هذا الامر”.
وسيحرك زيدان اليوم ضربة البداية لمباراة اتحاد العاصمة وشبيبة بجاية على ملعب 5 يوليو، حيث يتوقع احتشاد 60 ألف متفرج لمشاهدة النجم الذي سجل هدفين من أصل ثلاثة لفريقه في مرمى البرازيل في المباراة النهائية لمونديال 1998 التي استضافها “ستاد دو فرانس” في ضاحية سان دوني الباريسية.
ويختتم “زيزو” رحلته بزيارة قريته في بجاية حيث سيقيم له أهل البلدة غداء على شرفه بحسب التقاليد المتبعة هناك.
(أ ف ب)