strong>أحمد محيي الدين


تنطلق غداً بطولة دوري كرة القدم للدرجة الثانية بتحضيرات متفاوتة بين فريق وآخر، حسب تأثيرات الحرب على مناطقها، وبميزانيات متواضعة حسب ما يجود به “الخيّرون”. فماذا يدور في أجواء الأندية الـ14؟

تبدأ منافسات الأسبوع الأول يوم الجمعة، وتتوالى حتى يوم الاثنين بين ملاعب بيروت وصيدا وطرابلس. ونسلط أضواءنا اليوم على مجموعة أولى، نبدأها من الجنوب...

الأهلي النبطية

الأهلي من أبرز مفاجآت الموسم الماضي، وكان على عتبة الصعود إلى الأولى، إلا أن مصالح أخرى لم تتوافق مع صعوده، ورغم ذلك يبقى على طموحه ليكون بين النخبة، فاستمر يستقطب الناشئين في مدرسته الخاصة لترفيعهم إلى الفريق الأول. وبدأ الفريق تمارينه للموسم منذ شهر بإشراف المدرب العراقي قاسم شندي الحاضر للعام الخامس، الذي شكل توليفة من القدامى والجدد ومنهم محمد علي حرب من جاره التضامن وهيثم حرقوص من الراسينغ جونية ومحمد شكرون. واستغنى عن حسن حمدان لمصلحة المبرة وأحمد الحسن للتضامن صور، وتم ترفيع عدد من الشباب. ويملك الأهلي ملعباً له في كفرجوز.
وتكلف ميزانية الموسم حوالى 25 ألف دولار تأتيه من شخصيات المدينة وإيراد الملعب.

البرج

أطلق البرج، حامل كأس لبنان عام 93، تمارينه قبل حوالى شهر بقيادة المدرب المصري صدّيق الجمّال الذي يعتمد على معظم لاعبي الموسم الماضي مع عدد من الجدد أمثال عباس حرب العائد، وسامي حيدر من شباب الساحل وحسن إسماعيل من الهومنمن.
ويسعى الفريق للعودة إلى الأولى رغم قلّة الموارد التمويلية، وتقارب ميزانيته الـ50 ألف دولار يجود بها بعض المحبين.

التضامن النبطية

انسحب من الدوري ومن بطولة الكأس أيضاً، ما أدى إلى حسم 12 نقطة من رصيده. فبعد أن ارتقى قبل 3 مواسم إلى الدرجة الثانية ونافس حينها على الصدارة، بدأ الموسم الماضي بالتقهقر، فنجا من الهبوط، ووقع في أزمة إدارية وضائقة مادية وصراع بين الرئيس وأمين السر على خلفية انتقال لاعب بطريقة ملتبسة، كل هذا أدى إلى هبوطه للدرجة الثالثة هذا الموسم.

الإصلاح ــ البرج الشمالي

مع عودته إلى الدرجة الثانية بدأت الإدارة بالتحضير باكراً للموسم الجديد بقيادة المدرب خليل وطفا، قبل أن يعرقلها العدوان، فضم 7 لاعبين جدد أبرزهم خضر فياض وجهاد زيات من التضامن صور والواعد قاسم منّاع.
ورصدت الإدارة ميزانية تقارب 30 ألف دولار، وخاض مباريات تحضيرية آخرها مع التضامن صور وخسرها بصعوبة 1ــ2.

الشباب الغازية

بعد موسم أكثر من ناجح في الدرجة الثالثة، يواصل الشباب طموحه للصعود إلى أضواء الأولى، فأطلق تحضيراته قبل الحرب الأخيرة واستكملها بإشراف المدرب والإداري علي حسون وضمّ لاعبين جيدين من الأهلي صيدا وهومنتمن والإصلاح، كما خاض مباريات أبرزها مع فريقي النجمة والأنصار. ورصد للموسم ميزانية تقارب 30 ألف دولار، ويمتلك النادي ملعباً في البلدة مزوداً بالإنارة.

الرياضي العباسية

صعد الموسم الماضي إلى الدرجة الثانية بعد نتائج جيدة في الثالثة، وسيعتمد على الفريق نفسه إضافة الى استقطاب عدد من اللاعبين الجدد من المنطقة ومنهم وسام العقلي وحسن فرحات من التضامن صور. وانطلقت تمارين الرياضي متأخرة نسبة إلى بعض الفرق بقيادة المدرب العراقي حسن الكولي. ويعتمد ميزانية تصل إلى 40 ألف دولار مقدمة من المجلس البلدي للقرية وبعض المتبرعين.

الإرشاد

يُعَدُّ الفريق مجهولاً من باقي الفرق، وتأخرت تمارينه بسبب الأوضاع العامة، وسيعتمد المدرب محمد إسماعيل على تشكيلة الموسم الماضي التي صعد بها للدرجة الثانية، ودعم صفوفه بلاعبين مميزين من نوادي الدرجة الأولى منهم علي الدر وأيمن نحلة من الأنصار ووسام كركي من طرابلس، وتقام تدريباته على ملعب البرج، وتقدر ميزانيته بحوالى 40 ألف دولار للموسم.