ساعة بعد ساعة، يرتفع منسوب الترقّب لموقعة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين برشلونة الإسباني وضيفه بايرن ميونيخ الألماني على ملعب «كامب نو». وبطبيعة الحال، فإن الأجواء تزداد حماوة بين معسكري الفريقين قبل صفارة انطلاق «النهائي المبكر»، واللافت أن الناديين، لا جماهيرهما في اسبانيا وألمانيا وحول العالم كما تجري العادة، دخلا «الحرب الافتراضية» على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تندرج ضمن الحرب النفسية في محاولة تأثير أحدهما على الآخر واستفزازه، وخصوصاً أن الكاتالوني ينتظر بفارغ الصبر الثأر من البافاري الذي هزمه 7-0 في مجموع مباراتيهما في دور الأربعة للمسابقة عينها موسم 2012-2013، أما البافاري فيمنّي النفس بتكرار تفوّقه على خصمه بحثاً عن النهائي الذي يقام على الملعب الأولمبي في العاصمة التاريخية لبلاده برلين.


هكذا، فقد نشر بايرن تغريدة على صفحته في «تويتر» كتب فيها: «نتطلع إلى اللعب أمامكم، هل أنتم مستعدون لذلك؟»، أرفقها بمقطع فيديو يُظهر فيه بعض اللمسات الفنية للاعبيه في التدريبات.
وردّ برشلونة سريعاً بمقطع فيديو يظهر فيه نجميه الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار وهما يستعرضان مهاراتهما بالكرة، مع عبارة: «لاعبونا يستطيعون فعل ذلك
أيضاً!».
وتواصلت الاستفزازات في العالم الافتراضي بين المعسكرين، فكتب بايرن: «هذا عادل بالشكل الكافي، ولكنكم لا تفوزون في المباريات بالمهارات وحدها»، ونشر قائمة إنجازاته التي تضمنت خمسة ألقاب أوروبية و25 لقباً في الدوري الألماني.
وبعد دقائق قليلة، نشر برشلونة سجلّ إنجازاته الذي يتضمن أربعة ألقاب أوروبية و22 لقباً في الدوري الاسباني، وكتب «المهارات لا تجعلك تخسر المباريات».
ثم قام النادي البافاري بنشر تغريدة كتب فيها: «حسناً، إننا بالتأكيد سنكون الأبطال عندما يأتي وقت الاحتفال» مع مقطع فيديو آخر، ليختتم برشلونة بنشر صورة لملعبه «كامب نو» ممتلئاً بالمشجعين ومعه عبارة «نعشق الاحتفال هنا أيضاً!».
من جهة أخرى، عاد البولوني روبرت ليفاندوفسكي إلى تدريبات بايرن مرتدياً قناعاً، لكن مشاركته في الموقعة لم تتأكد بعد.