=


يدخل لاعبو منتخب لبنان لكرة القدم في معسكر مغلق لثلاثة أيام من 11 وحتى 13 الحالي في فندق لانكاستر، بعدما استدعى المدير الفني المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش 25 لاعباً، وذلك في إطار برنامج الإعداد للمرحلة المقبلة التي تشمل خوض المباراتين الدوليتين أمام كوريا الجنوبية وميانمار في 24 و29 آذار، ضمن التصفيات المزدوجة لكأسي العالم 2018 وآسيا 2019.
واللاعبون هم:
أحمد تكتوك (النجمة)، علي حلال (شباب اساحل)، حسن بيطار (العهد)، عماد غدار (الأنصار)، يوسف محمد (حرّ)، نور منصور (الصفاء)، معتز بالله الجنيدي (الأنصار)، أبو بكر المل (طرابلس)، حسين الزين (العهد)، محمد زين طحان (الصفاء)، حسن العمري (النجمة)، محمود كجك (الراسينغ)، أحمد مغربي (طرابلس)، أحمد جلول (الصفاء)، محمد شمص (النجمة)، غازي حنيني (الراسينغ)، عبدالله طالب (طرابلس)، كيفن زوربا (أورغرايت السويدي)، محمد حيدر (الصفاء)، محمود سبليني (النجمة)، علاء البابا (الصفاء)، حسين عواضة (العهد)، عباس عطوي (النجمة)، عمر الكردي (الصفاء)، وحسن شعيتو (العهد).
وسيجتمع اللاعبون في مقر إقامتهم عند الثانية عشرة من ظهر الاثنين المقبل، حيث يشكل المعسكر فرصة لتجمّع اللاعبين والاستفادة من فترة الراحة بين الذهاب والإياب في البطولة المحلية، إضافة إلى محطة تمكّن رادولوفيتش من مشاهدة بعض اللاعبين الذين ينضمون إلى المنتخب للمرة الأولى، سواء بشكل عام أو في عهد رادولوفيتش، فالأخير سيشاهد غدار والمل والزين والمدافع كجك وشمص وزوربا وسبليني للمرة الأولى. كذلك سيتابع العمري وحنيني أكثر بعدما كانا في لقاء مقدونيا.
وستكون هناك مباراتان وديتان للمنتخب اللبناني، الأولى مع منتخب البحرين في المنامة في 5 شباط، والثانية مع منتخب أوزبكستان في دبي في 14 منه، مع سعي من قبل القيّمين على المنتخب على حضور أكبر عدد ممكن من المحترفين في المباراتين.
يذكر أن رادولوفيتش أكد أن عملية الإحلال والتبديل في صفوف المنتخب ستستمر تدريجاً، ومن خلالها "سنمنح فرصاً للاعبين أثبتوا وجودهم في الدوري المحلي، الذي نتابع كجهاز فني مبارياته ونقوّم أداءهم"، مشدداً على أن الباب مفتوح أمام أي لاعب يفرض نفسه ويتمتّع بحسن التصرّف والانضباط داخل الملعب وخارجه، فأي عضو في المنتخب يجب أن يكون قدوة لأنه يمثّل بلده قبل أي شيء آخر.