بالحديث عن الظواهر في الموسم الماضي ضمن البطولات الأوروبية الوطنية لكرة القدم، شكّل النجم الأرجنتيني أنخل دي ماريا إحداها. لكن هذا اللاعب السريع كان ظاهرة سلبية، نظراً إلى أن كثيرين توقعوا بروزه في الدوري الإنكليزي الممتاز مع مانشستر يونايتد الذي انتقل إليه من ريـال مدريد الإسباني بمبلغ قياسي وصل إلى 70 مليون يورو، وخصوصاً أن الأرجنتيني حينها كان في أوج عطائه، ومتوّجاً للتو بلقب دوري أبطال أوروبا مع "الميرينغيز"، وقد كانت له بصمته الواضحة في تحقيق الإنجاز. إلا أن ما حصل هو أن دي ماريا فاجأ الجميع بمردوده السيئ مع "الشياطين الحمر". بدا واضحاً أنّ الأرجنتيني غير متأقلم البتة مع أجواء الكرة الإنكليزية، وبدا مفتقداً كل أسباب قوته التي أذهل بها النقاد في العاصمة الإسبانية.
من هنا، كانت الأنظار مصوّبة نحو دي ماريا بعدما أغلق صفحة تجربته الإنكليزية بسرعة قياسية، متجهاً نحو العاصمة الفرنسية مع فريقها الأبرز باريس سان جيرمان، مقابل مبلغ كبير أيضاً وصل إلى 63 مليون يورو، حيث كان السؤال الأبرز: كيف سيكون أداء هذا اللاعب في تجربته الجديدة، خصوصاً أنها تلي فشلاً ذريعاً؟

دي ماريا هو المحرّك لإبراهيموفيتش وكافاني

لا شك في أن الثقل كان كبيراً على كاهل الأرجنتيني. المسألة هنا لا تتعلق بالمبلغ الكبير الذي دفعه "بي أس جي" لضمه، وهو عامل ضغط بالمناسبة، بل تتعدى ذلك إلى تجربة جديدة وإلى استحالة أن يعاود لاعب بحجم دي ماريا الفشل مجدداً، إذ إن حصول هذا الأمر من شأنه أن يشكل ضربة قوية لمسيرته في الملاعب الأوروبية، خصوصاً أن رصيده من النجاح الذي حصده مع ريـال مدريد قد بدأ ينفذ، فكان حتمياً على الأرجنتيني أن يقدّم صورة مختلفة تعيد التذكير بتألقه بقميص الفريق الملكي.
إلا أن البداية الباريسية لم تكن مشجعة، إذ ظلت صورة "دي ماريا مانشستر" هي الطاغية، خصوصاً في المواجهة الأولى أمام فريقه السابق ريـال في دوري أبطال أوروبا، التي لقي فيها الأرجنتيني انتقادات على اتساع بحر المانش بين إنكلترا وفرنسا.
لكن هذه المباراة كانت، للمفارقة، نقطة التحوّل بالنسبة إلى دي ماريا، إذ من وقتها راح مستواه يتطور شيئاً فشيئاً، حتى بدا في العديد من المناسبات "دي ماريا باريس" بثوب "دي ماريا مدريد" ليتمكن من الحصول على ثقة الباريسيين واستحسانهم، وليصبح سريعاً وبعد أربعة أشهر فقط، من أعمدة سان جيرمان.
في حقيقة الأمر، يمكن القول حتى إن دي ماريا بنسخته الباريسية تخطى دي ماريا بنسخته المدريدية لناحية سرعة التأقلم في المجموعة وإبراز قدراته، إذ للتذكير فإن الأرجنتيني احتاج فترة من الوقت ليبرز موهبته في العاصمة الإسبانية ابتداءً من الموسم الثاني وحتى أن الألماني مسعود أوزيل الذي تزامن قدومه معه إلى ملعب "سانتياغو برنابيو" سبقه للبروز قبل أن يعوّض الأرجنتيني، وصولاً إلى أن أصبح ذا شأن مهم في الفريق الملكي وعنصراً يصعب التخلي عنه، على عكس تماماً ما أحدثه فلورنتينو بيريز، المعروف بقراراته المجنونة، بالتخلي عنه لمصلحة مانشستر يونايتد.
على أي الأحوال، يبدو واضحاً أن دي ماريا تخطى "النكسة" التي أصيب بها بخروجه من مدريد وفشله في مانشستر، وها هو يستعد بعد العطلة الشتوية لمواصلة تألقه في باريس، هناك في الدوري الفرنسي حيث يلمع ابن مدينة روزاريو على كافة الصعد من خلال صناعته للأهداف حيث يتصدر المركز الأول بتسع تمريرات حاسمة بينها ثلاث في المباراة أمام ليون، فضلاً عن التسجيل بزيارته الشباك في 6 مناسبات.
اللافت أكثر أن دي ماريا أصبح المحرك للثنائي السويدي زلاتان إبراهيموفيتس والأوروغوياني إيدينسون كافاني، وهذا ما زاد من مردودهما، تماماً كما كان عليه الحال مع البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيما في ريـال مدريد.
نسخة جديدة إذاً من دي ماريا، باريسية هذه المرة. نسخة بدأ عطرها الزكي يفوح، يوماً إثر يوم، في عاصمة العطور العالمية.




نتائج وبرنامج البطولات الأوروبية الوطنية
إيطاليا (المرحلة 18)

إمبولي - إنتر ميلانو 0-1
الأرجنتيني ماورو إيكاردي (45).

نابولي - تورينو 2-1
لورنزو اينسينيي (16) والسلوفاكي ماريك هامسيك (41) لنابولي، وفابيو كوالياريلا (33 من ركلة جزاء) لتورينو.

باليرمو - فيورنتينا 1-3
أودينيزي - أتالانتا 2-1
كييفو - روما 3-3
يوفنتوس - فيرونا 3-0
لاتسيو - كاربي 0-0
ميلان - بولونيا 0-1
ساسوولو - فروزينوني 2-2
جنوى - سمبدوريا 2-3

- ترتيب فرق الصدارة:
1- إنتر ميلانو 39 نقطة من 18 مباراة
2- فيورنتينا 38 من 18
3- نابولي 38 من 18
4- يوفنتوس 36 من 18
5- روما 33 من 18

كأس إسبانيا
(ذهاب دور الـ 16)

برشلونة - إسبانيول 4-1
الأرجنتيني ليونيل ميسي (13 و43) وجيرار بيكيه (49) والبرازيلي نيمار (88) لبرشلونة، والإكوادوري فيليبي كايسيدو (9) لإسبانيول.

رايو فاييكانو - أتلتيكو مدريد 1-1
ناتشو (34) لفاييكانو، وساوول نيغيز (56) لأتلتيكو.

أتلتيك بلباو - فياريال 3-2
ميرانديس - ديبورتيفو لا كورونيا 1-1
فالنسيا - غرناطة 4-0
بيتيس - اشبيلية 0-2

كأس الرابطة الإنكليزية
(ذهاب نصف النهائي)

إفرتون - مانشستر سيتي 2-1
الأرجنتيني راميرو موري (45) والبلجيكي روميلو لوكاكو (78) لإفرتون، والإسباني خيسوس نافاس (76) لسيتي.

فرنسا (المرحلة 20)

- الجمعة:
باريس سان جيرمان - باستيا (21,30)

- السبت:
ليون - تروا (18,00)
رين - لوريان (21,00)
موناكو - غازيليك أجاكسيو (21,00)
مونبلييه - بوردو (21,00)
أنجيه - كاين (21,00)
ريمس - تولوز (21,00)

- الاحد:
نانت - سانت إتيان (15,00)
ليل - نيس (18,00)
مرسيليا - غانغان (22,00)