يبدو أن الحوار الفلسطيني ــ الإسرائيلي سيكون على نارٍ حامية في الفترة القريبة المقبلة، وذلك بعدما أفاد الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيانٍ له بأن رئيسي الاتحادين الإسرائيلي والفلسطيني اتفقا على "مواصلة الحوار" بعد اجتماع في مقر "الفيفا" أمس.

لكن لم يوضح "الفيفا" إن كان الاتحاد الفلسطيني قد وافق على سحب مقترحه بتعليق مشاركة إسرائيل في أنشطة كرة القدم الدولية، ساعياً إلى التصويت عليه خلال مؤتمر "الفيفا" في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وأشار "الفيفا" الى أن "الغرض الرئيسي من الاجتماع كان مناقشة الطلب الذي تقدّم به الاتحاد الفلسطيني لتعليق عضوية الاتحاد الإسرائيلي خلال المؤتمر المقبل"، مضيفاً أن رئيس "الفيفا" السويسري جوزف بلاتر شارك أيضاً في الاجتماع.
من جهةٍ اخرى، أفاد الاتحاد الفلسطيني بأنه تسلّم رسالة رسمية من نظيره السعودي يؤكد فيها قدوم منتخبه لخوض مباراة الذهاب مع نظيره الفلسطيني في فلسطين في 11 حزيران المقبل ضمن التصفيات المؤهلة الى مونديال 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الإمارات.
وسيقام اللقاء بين السعودية وفلسطين على استاد فيصل الحسيني في بلدة الرام الملاصقة تماماً لمدينة القدس، واعتبر الاتحاد الفلسطيني أن "اللقاء التاريخي بين المنتخبين الشقيقين هو بمثابة الحدث التاريخي غير المسبوق".
وفي بيانٍ له، قال رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب إنه أوعز لكل الأجهزة الفنية والإدارية في الاتحاد للتجهيز "لاستقبال تاريخي لبعثة الأخضر السعودي الشقيق" من أجل إنجاح العرس الكروي الرياضي العربي في مدينة القدس، واصفاً قرار السعودية والمؤسسة الرياضية فيها بـ"القرار التاريخي بإعلان قدومهم الى أهلهم وأشقائهم في دولة فلسطين".