أصبح البريطاني لويس هاميلتون أول سائق “أسود” في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 بعد انضمامه إلى فريق ماكلارين مرسيدس ليقود إلى جانب الإسباني فرناندو ألونسو بطل العالم العام الماضي. وتحدثت تقارير عدة عن إمكانانضمام هاميلتون (21 عاماً) إلى ماكلارين مرسيدس أخيراً، وتأكد هذا الأمر بإعلان الفريق البريطاني ــ الألماني أنه سيكون السائق الثاني في الفريق للموسم المقبل على حساب الإسباني بدرو دي لا روزا ومواطنه غاري بافيت اللذين سيكونان سائقي التجارب. وبرز نجم هاميلتون بدءاً من عام 2005 عندما سيطر على بطولة “اف 3” الأوروبية بتحقيقه 15 انتصاراً في 20 سباقاً، ثم توج هذا التألق بإحرازه لقب فئة “جي بي 2” هذا الموسم. وسيواصل هاميلتون، الأسبوع المقبل، على حلبة برشلونة الإسبانية برنامجه التدريبي المكثف مع ماكلارين مرسيدس الذي بدأه في أيلول الماضي، قبل أن يخوض أول سباق له في رياضة الفئة الأولى، في آذار المقبل، في المرحلة الافتتاحية من جائزة أوستراليا الكبرى.

ولا يمكن استبعاد فرضية تحقيق هاميلتون نتائج طيبة في موسمه الأول مع ماكلارين، وخصوصاً في ظل التحسينات التي يجريها الفريق على سيارته بهدف الارتقاء إلى مستوى التحدي بعد ضمّ ألونسو إلى صفوفه.
وأعرب هاميلتون عن فرحته العارمة بالتحول إلى رياضة الكبار قائلاً: “إنه حلم يتحقق. لقد كان هدفي الأكبر منذ الصغر أن أسابق في بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 مع ماكلارين، وهذه الفرصة هي الطريقة الأمثل لأنهي الموسم الأفضل بالنسبة إلي”. وأضاف: “لقد نضجت مع ماكلارين ومرسيدس ولولا دعمهما وإرشاداتهما المتواصلة لما كنت لأحقق كل ذلك، لكني أدرك أن أمامي تحدّياً كبيراً وأعلم أن الأضواء ستكون مسلّطة عليّ، إلا أن الفريق طلب مني أن أكون مسترخياً وأن أفعل كل ما باستطاعتي للاستفادة من هذه الفرصة. سأعمل جاهداً لتحقيق نتائج جيدة”.
ويعرف هاميلتون ماكلارين ومرسيدس جيداً، إذ كان ضمن برنامج تطوير المواهب الخاص بهما منذ عام 1998 وشقّ طريقه تدريجياً نحو التألق أولاً في سباقات الكارتينغ ثم فورمولا رينو ومن بعدها فئتا “اف 3” و“جي بي 2” حيث توّج بلقبيهما عام 2005 و2006. ويرفع هاميلتون عدد السائقين البريطانيين في رياضة الفئة الاولى الى اربعة للمرة الاولى في تاريخ هذه الرياضة، إذ يضاف الىه سائق “هوندا” جنسون باتون وسائق “رد بول ريسينغ” المخضرم ديفيد كولتارد وسائق التجارب لدى “هوندا” انطوني ديفيدسون.
(أ ف ب)