أحمد محيي الدين


يعوّل الاتحاد اللبناني للكاراتيه على اللاعب علي يونس للمنافسة على ميدالية في دورة الألعاب الآسيوية
ويرى يونس أن تحضيراته ممتازة ومكثّفة. وبدأ رياضة الكاراتيه كهواية واستمر في التدرب لمدة خمس سنوات، إلى أن اكتشفه المدرب علي حمية. ويتدرب يونس حالياً مرتين يومياً صباحاً ومساءً، ولكن هذه التحضيرات حسب الإمكانات المتواضعة. ويبذل يونس وحمية ما في وسعهما لتكون المشاركة لائقة. وافتقد يونس إجراء معسكر خاص أو تدريبات خارج لبنان باستثناء التمرين الذي أقيم في سوريا مع عدد من اللاعبين السوريين، ويعزو السبب إلى شحّ الأموال وغياب الدعم من المسؤولين ومن الدولة كباقي الألعاب.
وأحرز يونس بطولة لبنان لوزن 70 كلغ ست مرات متتالية، وشارك في عدد كبير من البطولات الدولية أبرزها بطولة العالم للشباب في قبرص، العام الماضي، والتي شاركت بها 80 دولة وأحرز فيها نتائج جيدة، وشارك أيضاً في بطولة العالم الإسلامي التي جرت في السعودية ووصل خلالها لأدوار متقدمة، كما شارك في بطولتي الشرق الأوسط الأخيرتين وأحرز في كل منها ميدالية فضية.
ويرى يونس أن لديه فرصة مهمة في الآسياد ويقول إن الفريق الإيراني قوي جداً وكذلك الياباني والكوري والصيني ولديه فكرة عن معظم اللاعبين العرب ولكنه يجهل إمكانات لاعبي الشرق الأقصى.
ويجهد المدرب علي حمية في تدريبه لتحقيق إنجاز لبناني، ويصرف من جيبه الخاص على التمارين والمعدات ويقوم بتدريب اللاعبين صباحاً على شاطئ البحر ومساءً في النادي، كما تكفل بإجراء تمارين مشتركة مع اللاعبين السوريين في سوريا. وأمل حمية ويونس أن يوفقا في الآسياد بتحقيق نتائج مميزة ويعودا بميدالية من الدوحة.