آسيا عبد الله


في الوقت الذي لا تزال فيه كرة السلة اللبنانية تتخبّط في مسألة النقل التلفزيوني، ولا يزال مشروع «السوبرليغ» بعيد المنال، تتّجه المعطيات نحو تغيير موعد انطلاق البطولة.. وهي تكرّست جدّياً في قول مدرب نادي المتحد الطرابلسي، جورج كلزي مستغرباً «كيف ستنطلق؟ وأين هي الفرق المشاركة؟؟»، معتبراً أن الفرق تحتاج الى فترة لا تقل عن الشهر للتمرين وخوض مباريات، فالمتحد خاض 13 حصة تدريبية حتى الآن وكان له لقاءان وديان الأول مع نادي الشانفيل والثاني مع بلوستارز أمس. من جهة ثانية أكّد رئيس نادي فيطرون، فارس مدوّر، قول كلزي «نحن غير جاهزين إطلاقاً، والبطولة لن تنطلق في موعدها»، وتابع إن ميزانية الفريق مرتبطة بالنقل التلفزيوني والريع الإعلاني. أما المدرب المساعد في نادي بلوستارز قصي حاتم فاستغرب السؤال عن إمكان انطلاق البطولة في موعدها قائلاً «وهل ستنطلق فعلاً؟؟»، معتبراً أن فريقه جاهز بشكل جزئي، وأضاف «كيف ستنطلق البطولة في 15 تشرين الثاني وهم لم يعرفوا بعد من سيشارك فيها الحكمة أم الأنترانيك؟؟». وفي الوقت الذي يتّحد فيه الصف الأول من نوادي السلة يضيف مدرب النادي الرياضي فؤاد أبو شقرا إن انطلاق البطولة إذا تحقق في 15 تشرين الثاني كما أُعلن سابقاً فسيكون في غياب الرياضي بسبب مشاركته في بطولة الملك عبد الله في الأردن من 16 الى 24 تشرين الثاني، ورأى أبو شقرا أن ذلك سيعطي وقتاً لبقية الفرق لكي تتحضّر كما يجب. وعن مدى جهوزية الأصفر تابع «نحن جاهزون بنسبة 70%». المعطيات كلها تؤكّد أن هناك ضرورة للتأجيل، وإلا فالانطلاق لن يكون سليماً، ولن يصبّ على الأقل في صالح النوادي المشاركة، فهل يُعلن عنه قريباً؟