اعترف مدرب المنتخب الألماني السابق يورغن كلينسمان للمرة الأولى بتفاوضه مع الاتحاد الأميركي لكرة القدم لتدريب منتخب الولايات المتحدة، حسب ما ذكرت صحيفة “بيلد” المتخصصة، في عددها الصادر أمس. وقال كلينسمان: “لقد خضنا بعض المحادثات، وسنواصلها في المستقبل، يجب أن ننتظر الى أين ستؤدي”. وأضاف: “في يوم من الأيام سأعود إلى التدريب”.

وكان كلينسمان (42 عاماً) قد أوصل المنتخب الألماني الى الدور نصف النهائي من كأس العالم 2006 التي أقيمت في ألمانيا الصيف الماضي، حيث حلّ ثالثاً خلف إيطاليا البطلة وفرنسا الوصيفة، وذلك رغم الانتقادات اللاذعة التي وجّهت إليه قبل انطلاق البطولة. ورفض كلينسمان الذي أحرز لقب المونديال عام 1990 لاعباً، وكأس الأمم الأوروبية عام 1996، تمديد عقده مع ألمانيا لتواجده مع عائلته التي تقطن في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

  • تشيك لا يذكر أحداث تعرّضه للإصابة

    قال حارس مرمى نادي تشلسي الإنكليزي التشيكي بيتر تشيك إنه لا يذكر الضربة التي تلقّاها على رأسه خلال مباراة فريقه وريدينغ في 14 تشرين الأول الماضي ضمن الدوري الإنكليزي، ولا الأحداث التي تلت المباراة. وصرح تشيك للموقع الرسمي للنادي على شبكة “الأنترنت”: “حاولت استذكار ما حصل، لكن آخر شيء بإمكاني تذكره هو السلام بين اللاعبين قبل بداية المباراة، وعملية التحمية، وانتقالنا من الفندق الى الملعب، ثم تفقدي عشب الملعب قبل اللقاء”.
    وكان تشيك قد غادر المستشفى بعد دخوله إليه منذ 13 يوماً إثر تعرضه لكسر في جمجمته خلال المباراة المذكورة. وخضع تشيك لعملية جراحية، زرعت خلالها في رأسه قطعتان معدنيتان إثر سقوطه أرضاً بعد ركلة قوية من لاعب ريدينغ ستيفن هانت.
  • وقف فرو لمدة شهرين

    أوقف مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي بيار ألان فرو عن اللعب مدة شهرين، بعدما ألحق إصابة خطيرة بستيفان نورو لاعب سيدان خلال مباراة الفريقين في الدوري الفرنسي. وتعرّض نورو لتمزق في الرباط الصليبي للركبة بعد عرقلته من فرو، وهو سيغيب عن الملاعب مدة ستة أشهر.
    وقالت لجنة الانضباط في الاتحاد الفرنسي لكرة القدم: “أخذنا في الاعتبار أن فرو ليس من نوعية اللاعبين الذين يلعبون بخشونة، وأنه لم يتعمّد عرقلة نورو لأنه لو كانت العرقلة متعمّدة لزادت فترة الإيقاف”.
    ( أ ف ب، رويترز)