قررت اللجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم، في جلسة مغلقة أمس، وفي وقت متأخر، نقاطا عدة تتعلق بشكل الموسم الكروي الجديد ومضمونه، وذلك إثر اجتماعات ماراثونية لها مع مندوبي نوادي الدرجتين الاولى والثانية.

تمحورت مطالب ممثلي الاندية حول تنظيم بطولتي كرة القدم بأقل الأكلاف المادية، مع الحرص على تأخير مواعيد انطلاقهما، فيما انقسمت الآراء حول مشاركة اللاعبين الأجانب...
قرارات الصفحة الاولى
وقد رشح عن جلسة الاتحاد المغلقة: رغبة لتشكيل وفود من الاتحاد اللبناني لزيارة الاتحادات العربية لطلب الدعم الممكن لانعاش مسار اللعبة في لبنان في هذه الظروف الصعبة.
- ابقاء حق التعاقد مع ثلاثة لاعبين أجانب، كما هو، مع وعد من الاتحاد بتقديم مساهمات للاندية الراغبة في ضم لاعبين.
- وعد من الاتحاد باعفاء الاندية من أكلاف أجور الملاعب والحكام، وجعلها على حساب الاتحادتأجيل بداية نشاط الموسم الرسمي الى النصف الثاني من شهر تشرين الثاني، إفساحا في المجال لتحضير افضل للفرق.
واتفق على عقد جلسة أخرى للبحث في بقية القرارات الممكنة لتمرير الموسم الصعب.
آراء في الجلسة الصاخبة
وكانت لجنة ممثلة بالرئيس هاشم حيدر والأمين العام رهيف علامة وموسى مكي وأحمد قمر الدين، قد اجتمعت أولاً بمندوبين عن أندية الدرجة الثانية (14)، وتوافق الجميع على ضرورة إقامة بطولات الموسم، وكان إجماع على تأجيل بدء الموسم، مع ضغط مدة الدوري، وألحوا على إعفائهم من أجور الحكام والملاعب ولو بنسبة 50 بالمئة، فيما اختلفت الاراء حول مشاركة اللاعب الأجنبي.
انقسام حاد لأندية الأولى حول «الأجنبي»
وبحضور ممثلي 11 نادياً وغياب ممثل الحكمة، تكلم رئيس نادي الريان نبيل قانصوه عن أندية العهد والساحل والسلام والتضامن والريان فلخص مطالبها بما يلي: ضرورة تأخير بدء اموسم، وتقليص مدته، وتأمين مساعدات مادية للأندية. وانقسم الحاضرون حول مشاركة الاجنبي فتمنّت الغالبية (9) إلغاءها واقترح البعض تخفيفها، في حين أصر الأنصار على الثلاثة وأبدى البعض استغرابه من موقف الأنصارباستباقه التعاقده مع لاعبين( عراقيين)، قبل يومين من الاجتماع بالاتحاد.
انسحاب؟!
وقد رشح أن بعض ممثلي الأندية طرحوا علناً على طاولة الاتحاد موقفاً جازماً بالوصول الى احتمال انسحاب من المشاركة إذا اتّخذ القرار النهائي بشرعنة مشاركـــــة اللاعبين الأجانب لهذا الموسم.
ويتوقع أن تبقى مواقف المعارضة مفتوحة على كل الاحتمالات .
النجمة والمبرة في غياب حجيج وتيام
خاض فريق النجمة مباراة ودية أمام ضيفه فريق المبرة، أمس على ملعب المنارة، وهي الأولى له بإشراف مدربه الجزائري محمود قندوز. وقد فاز النجمه 2 ـــ 1، وسجل هدفيه عباس فضل الله وهيثم عطوي في الدقيقتين 67 و87، وسجل هدف المبرة حسن حمدان في الدقيقة 17. وتأتي هذه المباراة ضمن استعداد النجمة لمباراته أمام مضيفه فريق سيلانغور الماليزي، ضمن منافسات الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. وخاض النجمة المباراة بتشكيلة لبنانية أساسية في الشوط الأول وأشرك المدرب قندوز في الشوط الثاني جميع لاعبيه الناشئين الذين اختارهم ليكونوا في عداد الفريق الأول في الموسم الجديد. ولم يشارك اللاعب الغيني محمد تيام بعد قرار قندوز عدم التعاقد معه نظراً لتراجع مستواه. كما لوحظ استمرار غياب قائد الفريق موسى حجيج الذي لم يلتحق أصلاً بالتمارين الأخيرة. وحول غياب قائد الفريق موسى حجيج ومدى تأثيره، رأى قندوز أن حجيج لاعب يمتلك مهارات عالية جداً، وأضاف» كما قلت سنعتمد على الأداء الجماعي.
أجتماع الوقت الاضافي
ولفت الحضور في ملعب النجمة توافد بعض ممثلي الأندية إثر فضّ اجتماعهم في مقر الاتحاد مباشرة، إذ حضر محمد عاصي، أمين سر نادي العهد، ونبيل قانصو رئيس نادي الريان، وسليم فارس نائب رئيس نادي المبرة، وإبراهيم ناصيف من نادي السلام، وفوزي عرابي إداري الساحل، حيث جرت حلقة إضافية من النقاشات كانت أشبه بركلات الترجيح لحسم نتيجة مباراة «الأجانب» وأشياء اخرى ؟؟
(الأخبار)