يحلّ فريق النجمة اللبناني، اليوم، ضيفاً على فريق سيلانغور الماليزي، عند الساعة الواحدة بعد الظهر بتوقيت بيروت، ضمن الدور الربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. وجاءت مشاركة النجمة في هذا الدور بعد مخاض عسير جرّاء العدوان الاسرائيلي على لبنان، لكن ادارة الفريق نجحت في تذليل العقبات التي اعترضت الإعداد للمباراة والتي جاءت متأخرة، حيث حضر المدير الفني للفريق الجزائري محمود قندوز قبل أسبوعين لتبدأ مرحلة الاستعداد للقاء سيلانغور. وغادرت بعثة الفريق يوم الجمعة الماضي الى ماليزيا عن طريق قطر، من دون فيصل عنتر لعدم جهوزيته، والكابتن موسى حجيج لأسباب ذاتية معلقة. وضمت البعثة عدداً كبيراً من اللاعبين الشباب الذين سيعتمد عليهم المدرب قندوز في مسيرته. ووصلت البعثة يوم السبت الى ماليزيا حيث كان بانتظارها ممثل عن النادي الماليزي، ولقيت استقبالاً لائقاً. وعلمت «الأخبار» أن أجواء الفريق جيدة جداً وهناك تجاوب من اللاعبين مع المدرب قندوز، وخصوصاً أن الشباب مرتاحون الى أسلوبه في التدريب. ويسود جو من التفاؤل والاصرار على تحقيق نتيجة جيدة قبل لقاء الاياب في بيروت الأسبوع المقبل. ولدى وصول البعثة الى ماليزيا أصيب المهاجم علي ناصر الدين بالتهاب في اللوزتين، لكنه تلقى العلاج اللازم وأصبح جاهزاً لمباراة اليوم.

وفي اطار المسابقة الآسيوية ذاتها، يدافع فريق الفيصلي الأردني عن لقبه بطلاً لكأس الاتحاد الآسيوي في نسخته الثانية، فيلتقي ضيفه صن هاي بطل هونغ كونغ.
وحشد الفيصلي لمواجهة صن هاي كوكبة من نجومه الدوليين العائدين من رحلة التفرغ مع المنتخب الوطني وهم: لؤي العمايرة (حارس المرمى) وخالد سعد ومحمد خميس وقصي أبو عالية ومؤيد سليم ومؤيد أبو كشك وسراج التل وعبد الهادي المحارمة، إضافة إلى إنهاء إجراءات تعاقده مع محترفه العراقي حيدر عبد الأمير.
ورأى المدرب العراقي عدنان حمد الذي تسلم الشهر الماضي مهمة الاشراف على تدريبات الفيصلي قادما من الأنصار أن هدفه الأغلى هو المحافظة على اللقب القاري بما ينسجم مع عراقة ومكانة النادي الفيصلي وإنجازاته الكبيرة، لكنه حذر من الافراط بالثقة ومن خطورة الاستهتار.
وفي الدور نفسه، تنتظر جماهير الوحدات الاردني مباراة فريقها مع مضيفه تامبينز روفرز في سنغافورة. ووصل الوحدات الى سنغافورة بدون نجمه الدولي رأفت علي، الذي فضّل البقاء بجوار والده المريض في المستشفى، كما يغيب عنه أشرف شتات وعوض راغب، وهو سيعتمد على كوكبة من لاعبيه الدوليين وفي مقدمهم فيصل إبراهيم وعامر ذيب وحسن عبد الفتاح وباسم فتحي ومصعب الرفاعي، إضافة الى دوليين سابقين في مقدمهم المهاجم محمود شلباية وقلب الدفاع هيثم سمرين.
ويلتقي، أيضاً، فريق النصر العماني والمحرق البحريني في مدينة صلالة العمانية. وتمثل المباراة أهمية خاصة للفريقين اللذين يسعيان إلى إحراز نتيجة ايجابية ذهاباً. وتتشابه ظروف إعداد الفريقين لأنهما استضافا التصفيات الأولية لبطولة الأندية الخليجية قبل اسبوعين وخرجا منها من دون نتائج ايجابية.