تساءلت الصحف الألمانية، الصادرة أمس، عن مستقبل سباقات الفورمولا 1 في بلادها بعد إعلان مواطنها ميكايل شوماخر سائق “فيراري” اعتزاله رياضة الفئة الأولى نهاية الموسم الحالي. وكتبت صحيفة "هاندلشبلات" الاقتصادية: "لسنا مجبرين على حب شوماخر بسبب إنجازاته، فالكثير من تصرفاته المثيرة للجدل جعلته أقل شعبية. لكن الشيء الوحيد غير القابل للجدل: شوماخر هو قطار فورمولا 1". وأضافت الصحيفة عينها "شعبية هذه الرياضة في ألمانيا ستتضاءل. وحاول عرّاب البطولة بيرني ايكليستون أن يوسّع آفاق هذه الرياضة باتجاهه نحو أسواق جديدة، فأصبحت آسيا طفله المدلّل، إلا أننا نبحث عن سائقين آسيويين موهوبين من دون نتيجة”.

وبدورها أعربت "ميتيلدوتش زيتونغ" عن قلقها من الفراغ الذي سيتركه رحيل شوماخر، وقالت "اذا لم يتمكن السائقون الصاعدون من الوصول الى أقصى سرعاتهم، يمكننا أن نخشى حينها أن هذه الرياضة ستحظى باهتمام أقل في هذا البلد كما حصل مع كرة المضرب بعد اعتزال بوريس بيكر".
من جهتها، حيّت الصحف الإيطالية شوماخر على الرغم من أنه لم يكن من الأشخاص المحبّبين لديها بسبب فتور علاقته مع رجال الأخيرة، وضعف لغته الإيطالية. وعنونت "لا غازيتا ديللو سبورت": "دانكه شومي"، أي شكراً بالألمانية، فوق صورة كبيرة للألماني يحتفل بفوزه الـ 90 على حلبة مونزا. وأضافت "هل كان من المهم أن يتحدث الإيطالية؟ كل ما كان مجبراً عليه هو الفوز، وحقق ذلك. لقد أخذ بيده “فيراري” وقادها إلى أعوام من الانتصارات التاريخية". وعبرت "لا غازيتا ديللو سبورت" عن فرحها لرؤية شوماخر يظهر بعض المشاعر، وذلك أن الصحافة الإيطالية لطالما وصفت الألماني بـ"الرجل الآلي".
وبدورها، عنونت "كورييري ديللو سبورت": "أفضل منهم جميعاً"، أما "لا ريبوبليكا" فكتبت: "وداعاً أيها الملك ميكايل"، مضيفةً "10 أعوام من الإنتصارات والأرقام القياسية مع فيراري. 10 أعوام غيّرت بالطبع حياة شوماخر، لكنها أيضاً 10 أعوام غيّرت حياتنا".
ورأت "إل ميساجيرو": "ليس هناك أحد مثله. 15 عاماً في الفورمولا 1 أمضاها دائماً في القمة. 90 انتصاراً، 7 بطولات ولم تنتهِ الأمور بعد".
(أ ف ب)