strong>منتخب لبنان لكرة السلة، سفيرنا الرياضي الى بطولة العالم، سجّل حضوراً مميزاً فحقّق فوزاً تاريخياً له على منتخب فنزويلا، بعدما قدّم عرضاً جيداً فتح له باب الأمل في التأهل للدور الثاني.


آسيا عبد الله

بعد فوزه الباهر، اعتبر لاعبو لبنان أن مباراتهم الثانية أمام المنتخب الأرجنتيني القوي وكذلك مباراة فرنسا مجرد تحضير قاس تمهيداً لمباراتي الأمل لهما أمام منتخبي صربيا ونيجيريا، ضمن منافسات المجموعة الأولى. خسر منتخبنا الوطني أمام الأرجنتيني، بطل أولمبياد أثينا ووصيف بطل إنديانا بوليس، بنتيجة 72 - 107، بعدما قدّم عرضاً مقبولاً جو فوغل كأساسي. وتقدم منتخب التانغو المدجّج بلاعبي الـ«NBA» في الربع الأول بفارق 20 نقطة، وواصل زحفه في الربع الثاني لينهيه بفارق 18 ليرتفع في الثالث الى 29 ثم 35 في الربع الأخير. ووجد فادي الخطيب صعوبة في التسجيل حيث بلغ معدّل نقاطه في المباراة فقط 10 نقاط، فيما اخترق المتألّق روني فهد الحصار الأرجنتيني وكان أفضل مسجّل لبناني برصيد 18 نقطة، وبرز والتر هيرمان من الأرجنتين وسجّل 23، وتلاه لويس سكولا برصيد 18 نقطة.
فوز لبنان على فنزويلا
نعود الى الفوز الأول لرجال لبنان أمام المنتخب الفنزويلي، في مباراتهم الافتتاحية لبطولة العالم الـ15، حيث حسموا اللقاء لمصلحتهم بنتيجة 82 - 72، بعدما تفوّقوا تماماً في آخر دقيقتين، بقيادة فادي الخطيب الذي حلّ هدّافاً للمباراة برصيد 35 نقطة. واقتصر عدد المشجّعين اللبنانيين على المدرجات على عشرة أشخاص (من بينهم عائلة اللاعب براين بشارة) من أصل 4742 مشجّعاً في قاعة سنداي آرينا، ولوحظ تفاعل ياباني واضح مع المنتخب اللبنانيأبو شقرا: إشادة بالأداء
للوقوف أكثر على النواحي الفنية لأداء منتخبنا الوطني في المباراتين على أرض الملعب، كان لنا حديث مع مدرب النادي الرياضي فؤاد أبو شقرا الذي أشاد بأداء رجال لبنان أمام الأرجنتينيين على رغم الخسارة، فقال «تمكّن لاعبونا اللبنانيون أن يقلبوا سلبيات الواقع المُعاش في لبنان الى إيجابيات على أرض اليابان، وساعدت في ذلك الاستراتيجية التي اتّبعها المدرب بول كوفتر، إذ لم يستخدم مفاتيح اللعبة أمثال فادي الخطيب وجو فوغل وبراين بشارة، بل أشرك لاعبيه الـ12 من دون استثناء أحد، وبرأيي أن استراتيجيّته نجحت لأن الأرجنتيني من المنتخبات التي يصعب التغلّب عليها، وهكذا تخلّص رجاله من الضغط ولعبوا بارتياح تام واستطاعوا على رغم كل ذلك أن يسجّلوا 72 نقطة في سلة الأرجنتينيين». وعن لقاء لبنان وفنزويلا قال أبو شقرا «كان لقاء قمّة، استطاع فيه اللاعب علي محمود أن يسرّع إيقاع اللعبة في الدفاع والهجوم، الأمر الذي ساعد المنتخب ككلّ لأن الفنزويليّين يفتقدون هذا العامل ويخشونه، وكان الخطيب نجماً بكل معنى الكلمة بتسجيله 35 نقطة»، وعلّق أبو شقرا على خسارة الفنزويليين قائلاً «صرّح المدرب الفنزويلي، نيستور سالازار، بأن منتخبه لم يتعلّم شيئاً من اللبناني، وهنا أقول إنهم بعد الخسارة تعلّموا الكثير، لقد أخطأ سالازار في حساباته ولم يحضّر لاعبيه للقاء لبنان كما يجب فخسروا»، وعن احتمالات فوز لبنان على صربيا، اليوم، أضاف مدرب النادي الرياضي «بعد الفوز الذي سجّلناه على فنزويلا، الكل سيحسب لنا حساباً، وأعتقد بأن المدرّب الصربي، دراغان ساكوتا، سيحضّر لاعبيه جيداً، ولكن إذا قدّم لاعبونا مستوىً مميّزاً قد تتحقّق مفاجأة الفوز»، ويبقى الهاجس الأكبر عند المدرب أبو شقرا في لقاء نيجيريا والسبب برأيه «المنتخب النيجيري يتحضّر بشكل كبير للقاء لبنان وخصوصاً أن عدداً من لاعبيه سبق أن لعبوا في الدوري اللبناني، وهم يعرفون قدرات اللاعبين اللبنانيين، ما يجعلهم يعرفون جيداً مفاتيح اللعبة اللبنانية، وسيكون هذا اللقاء الأقوى أمام لبنان وعلى المدرب كوفتر أن يضع استراتيجية خاصة، وأعتقد بأنه فعل، فالمباراة هي الأمل الأكبر للتأهل الى الدور ثمن النهائي، لأن الفرصة موجودة لتحقيق ذلك».
لبنان x صربيا
بالعودة الى لقاء اليوم أمام صربيا، ختم أبو شقرا «استراتيجية كوفتر ناجحة حتى الآن، وقد يلعب ورقته الرابحة ويلقي بثقل لاعبيه على المنتخب الصربي محاولةً منه لسرقة فوز من الصربيين، فبذلك يحسم تأهله الى الدور ثمن النهائي، وهنا أصبح لدى المنتخب اللبناني ورقة إضافية قد تؤهله».
وفي اتصال هاتفي لـ«الأخبار» مع مدير المنتخب اللبناني في اليابان، جورج كلزي، علّق على لقاء الأرجنتين قائلاً «يضمّ منتخبهم تشكيلة متكاملة ولا ينقصه أي شيء إن من ناحية الطول وإن من ناحية السرعة أو المهارات، ولم يكن أمامنا سوى أن نقدّم الأفضل وقد قدّم الشباب كل ما لديهم، علماً بأننا كنّا واقعيين جداً قبل هذا اللقاء لأننا نعرف تماماً أن الهدف من المباراة لم يكن الفوز بل إثبات الوجود»، وعمّا إذا كان رجال لبنان قادرين على الفوز أمام صربيا، التي خسرت بدورها أمام نيجيريا، أضاف كلزي «إذا كان مخزون اللاعبين اللبنانيين قوياً قد نحقّق الفوز، ولكن يبقى هدفنا الرئيسي منصبّاً على الفوز أمام نيجيريا». ولم يقطع كلزي الأمل بالفوز على الصربي حامل اللقب خمس مرات بل قال «قد تحصل مفاجأة ونفوز، ولكنني أشعر بأن الأمر في غاية الصعوبة». وبالعودة الى أجواء رجالنا في اليابان قال كلزي مطمئناً «برنامج المباريات مكثّف، والتعب لا بدّ منه ومع ذلك فاللاعبون يتمتّعون بمعنويات مرتفعة جداً، وسيلعبون بأفضل ما يمكن»، وختم «هدفنا الفوز على نيجيريا وسوف نفعل».
نتائج اليوم الأول
وكانت بطولة العالم قد افتتحت، أول من أمس، عند الساعة السابعة صباحاً، بتوقيت بيروت، وسجّلت النتائج الآتية: فازت ألمانيا على اليابان81 ــ 70، وأستراليا على البرازيل 83 ــ 77، والولايات المتحدة على بورتوريكو 111 ــ 100، وأنغولا على بنما 83 ــ 70، ونيجيريا على صربيا 82 ــ 75، واليونان على قطر 84 ــ 64، وسلوفينيا على السنغال 96 ــ 79، والأرجنتين على فرنسا 80 ــ 70، وإسبانيا على نيوزيلندة 86 ــ 70، وإيطاليا على الصين 84 ــ 69 وتركيا على ليتوانيا 76 ــ 74.