طغى نبأ تمديد السائق البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم في سباقات سيارات الفورمولا 1، عقده مع فريقه مرسيدس حتى 2018، على جائزة موناكو الكبرى، المرحلة السادسة من بطولة العالم.

وقال هاميلتون عبر صفحته في «تويتر»: «مرسيدس هي منزلي ولن أكون أكثر سعادة من هنا لثلاث سنوات إضافية».
وأضاف: «سيارة مرسيدس حالياً هي أفضل سيارة قدتها في مسيرتي».
ولم يُكشَف عن قيمة العقد الجديد، إلا أنه تردد أنه يبلغ نحو 90 مليون جنيه إسترليني (140 مليون دولار).

وبالعودة إلى السباق، يدخل الألماني نيكو روزبرغ، سائق مرسيدس، مرشحاً بقوة للفوز به انطلاقاً من إلمامه بالقيادة في شوارع الإمارة التي تختلف عن بقية السباقات، وهذا ما ترجمه بإحراز المركز الأول في النسختين الماضيتين من السباق.
ويمنّي روزبرغ، وصيف بطل العالم العام الماضي، النفس بإحراز المركز الأول للمرة الثانية على التوالي هذا الموسم بعد تتويجه بطلاً لجائزة إسبانيا الكبرى من أجل مواصلة الضغط على زميله البريطاني الذي يتصدر ترتيب البطولة حالياً بـ 111 نقطة، مقابل 91 نقطة للألماني، و80 نقطة لمواطن الأخير سيباستيان فيتيل سائق فيراري.
وكان روزبرغ أحرز المركز الأول متقدماً على هاميلتون بالذات.
من جهته، أعرب هاميلتون عن ثقته الكبيرة في تحقيق فوزه الثاني في الإمارة بعد الأول عام 2008 في طريقه إلى الظفر بلقبه العالمي الأول مع ماكلارين.
وقال السائق البريطاني: «أنا مصمم أكثر من أي وقت مضى على الفوز بهذه الجائزة، أنا حقاً أسعى إلى ذلك».
وأضاف: «أنا أعلم أن بإمكاني تصحيح الأمور في السباق المقبل، وهو ما أخطط له. لم أفز في موناكو منذ فترة طويلة جداً - فزت مرة واحدة فقط - وبالتالي ستكون أمامي فرصة ثالثة مع هذا الفريق الرائع وهذه السيارة الرائعة، وبالتالي أتمنى أن أكون محظوظاً في المرة الثالثة». من جانب آخر، سيحاول فريق فيراري وسائقَيه فيتيل والفنلندي كيمي رايكونن مواصلة المنافسة القوية للفريق الألماني والظفر بالمركز الأول لسباق الإمارة للمرة الثانية في مسيرتيهما.
وتقام التجارب الحرة الأولى اليوم الساعة 11,00 بتوقيت بيروت، والثانية الساعة 15,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 15,00، والسباق الأحد في التوقيت عينه.