واصل النجم ستيفن كاري تألقه المنقطع النظير هذا الموسم في الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة بقيادته فريقه غولدن ستايت ووريرز إلى تحقيق الفوز على ضيفه هيوستن روكتس 110-106، في انطلاق سلسلتهما في نهائي المنطقة الغربية من الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة.

وسجل كاري، الذي اختير أفضل لاعب في الدوري العادي، 34 نقطة مع 6 متابعات و5 تمريرات حاسمة.

ويلتقي الفريقان الجمعة في ضيافة ووريرز الذي وصل إلى هذا الدور للمرة الأولى منذ عام 1976، قبل ان تنتقل المواجهة في المباراتين الثالثة والرابعة إلى أرض هيوستن.
ويتأهل إلى نهائي البطولة الفريق الذي يسبق منافسه الى الفوز في 4 مباريات من أصل 7.
وبدأ هيوستن المباراة بقوّة وتقدم في الربع الأول 31-24، لكن ووريرز رد بسرعة في الربع الثاني بفارق 10 نقاط 34-24، ثم تكافأ الأداء في الشوط الثاني فانتهى الربع الثالث لووريرز 26-24 والرابع لهيوستن 27-26 لتبقى الأفضلية مع صافرة النهائية لأصحاب الارض بفارق 6 نقاط.
وبرز من ووريرز ايضاً شون ليفينغستون بتسجيله 18 نقطة مع 7 متابعات، 16 نقطة منها في الشوط الأول.
وقال ليفينغستون الذي سجل أعلى معدل له في «البلاي أوف»: «كنت أحاول فقط إدخال طاقة إضافية من مقاعد الاحتياط، فاحتياطنا كان جيداً طوال العام، وقد حاولت الدخول والقيام بدوري».
ولعب درايموند غرين دوراً دفاعياً جيداً مع 12 متابعة، مقابل تسجيله 13 نقطة و8 تمريرات حاسمة.
في المقابل، خسر جيمس هاردن، نجم هيوستن، جولته الثانية أمام كاري بعد أن كان قد حلّ خلفه في التصويت على اختيار أفضل لاعب، برغم أنه قدّم أداءً جيداً في المباراة الأولى.
وسجل هاردن 28 نقطة مع 11 متابعة و9 تمريرات حاسمة، وكان على بعد تمريرة حاسمة واحدة من الثلاثية المزدوجة «تريبل دابل».
وأضاف تريفور أريزا 20 نقطة وجوش سميث 17 نقطة مع 7 متابعات و5 تمريرات حاسمة.
وعلّق كاري على المنافسة بينه وبين هاردن قائلاً: «من المفترض أن يساعد كل منا فريقه على الفوز وأن يكون له تأثيره في تحقيق ذلك»، مضيفاً: «آمل أن يكون لنا تأثير كبير، وهذا ما هو مفترض أن نقوم به».
ويخوض هيوستن بدوره نهائي المنطقة للمرة الأولى منذ 1997.
من جهته، قال هاردن: «قمنا بعمل رائع، لكننا لم نتمكن من الفوز، ونتطلّع إلى المباراة الثانية الآن».