سيعيّن الإتحاد الدولي لكرة القدم هذا الصيف أميناً عاماً جديداً له، بحسب ما كشف، أمس، رئيس "الفيفا" السويسري جياني إنفانتينو.

وقال إنفانتنيو لصحافيين على هامش الجمعية العمومية للإتحاد الاوروبي في بودابست: "بدأت عملية الاختيار بعد انتخابي (26 شباط)، أتحدث مع أشخاص، أفكر في اسم أو اسمين، لكن لن أذكر أسماء. قد لا يعلن الإسم في المكسيك خلال الجمعية العمومية للفيفا في 13 أيار، لكن من دون أي شك هذا الصيف".
وتابع: "الإختيار من مسؤوليتي، ويجب أن أقترح إسماً على مجلس الفيفا الجديد"، مكرراً أن الرجل الثاني في الإتحاد الدولي "لن يكون أوروبياً".
وكان الأمين العام لـ"الفيفا" السابق الفرنسي جيروم فالك قد أوقف 12 عاماً لضلوعه في فضيحة إعادة بيع تذاكر لكأس العالم بأسعار باهظة. كما يلاحقه القضاء السويسري أيضاً.
وحتى من دون إيقاف، كان سيتعين على رئيس "الفيفا" الجديد اقتراح اسم الأمين العام.
على صعيدٍ آخر، اقترح إنفانتينو على اتحادات الدول الأوروبية للعبة التبرع بالأموال التي تتلقاها من "الفيفا" لمناطق أخرى في العالم إذا لم تكن في حاجة إليها.
ووعد إنفانتينو الذي اختير في شباط الماضي لقيادة المنظمة لتجاوز أسوأ أزماتها في التاريخ بأن يمنح "الفيفا" خمسة ملايين دولار لكل واحد من أعضائه البالغ عددهم 209 أعضاء كل أربع سنوات.
كما سيمنح الإتحاد الدولي 40 مليون دولار لكل واحد من الإتحادات القارية الستة خلال الفترة نفسها.
ولكن السويسري رأى أن هذا المبلغ بسيط نسبياً بالنسبة لبعض الإتحادات الأوروبية واقترح التبرع بها لأماكن أخرى.
وقال إنفانتينو: "رفع المبلغ إلى خمسة ملايين دولار كل أربع سنوات، ولكن بالنسبة لكم في الإتحاد الأوروبي هذا ليس مبلغاً كبيراً مقارنة بإيراداتكم".
وأضاف: "إذا لم تكونوا في حاجة لهذا المال من الفيفا في أوروبا فأعطوه لاتحادات أخرى حول العالم واستثمروا في مشروعات حول العالم وبإمكاننا حقيقة إحداث فارق من أجل فيفا جديد ومتحد ومتضامن".