عقدت لجنة الحكام في الاتحاد اللبناني لكرة القدم جلستها الأسبوعية في ملعب بيروت البلدي لتحليل حالات مباريات الأسبوع الـ20 من الدوري اللبناني. وغابت الحالات المؤثرة عن المباريات التي قادها حكام لبنانيون، حيث ظهر في لقاء الأنصار والنبي شيت أن طرد لاعب الأنصار محمد قرحاني صحيح، وكذلك الأمر بالنسبة إلى البطاقة الصفراء التي نالها معتز بالله الجنيدي، والإنذار الثاني الذي حصل عليه زميله البرازيلي باولو فيتور ماتوس لإضاعته الوقت، إذ إن الحكم جميل رمضان طبّق القانون بشدة. ولم تشهد باقي المباريات التي قادها اللبنانيون حالات تذكر.

أما في اللقاءين اللذين قادهما طاقم حكام مصري، فقد كان هناك العديد من الحالات المؤثرة. ففي لقاء النجمة والصفاء ظهر أن هدف النجمة الذي سجله أكرم مغربي كان صحيحاً ولا وجود لتسلل كما اعتبر الحكم المساعد الأول. كذلك تبيّن أن هدف الصفاء الذي لم يحتسب بداعي التسلل من الحكم المساعد الثاني هو هدف صحيح ولا وجود لتسلل، كون الكرة وصلت من مدافع النجمة الى لاعب الصفاء. أما بالنسبة إلى الإنذارين اللذين حصل عليهما علي السعدي ومحمد حيدر فهما غير صحيحين، كما كان يجب على الحكم طرد مدافع النجمة التونسي رضوان الفالحي لخطأ ارتكبه على لاعب الصفاء، لكن الحكم المصري لم يحتسب الخطأ.
وفي لقاء الحكمة والشباب الغازية الذي قاده أيضاً الطاقم المصري، تبيّن وجود ركلة جزاء للحكمة لم يحتسبها الحكم بعد دفع من لاعب الغازية على مهاجم الحكمة.