احتفظ بنك بيروت بلقبه بطلاً لكأس لبنان لكرة القدم للصالات إثر فوزه على الميادين 5-3، في المباراة النهائية التي أُجريت بينهما على ملعب مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي.

وثأر بنك بيروت بالتالي من الميادين الذي كان قد انتزع منه لقب الدوري اللبناني الشهر الماضي، وأنقذ موسمه بعدما كان مهدداً بالخروج خالي الوفاض.
سجل للفائز مهدي قبيسي (2) وعلي طنيش (2) وأحمد خير الدين، وللخاسر حسن زيتون (2) والصربي سلوبودان رايتشيفيتش.
من جهته، اختتم الاتحاد اللبناني لكرة القدم دورة صقل مدربي كرة الصالات في فندق رامادا، التي انطلقت في 29 نيسان الماضي. وأقيمت المحاضرات النظرية في الفندق المذكور، بإشراف المدربين اللبنانيين حسين ديب ودوري زخور والمدربة المساعدة رجاء شطح، بينما كانت التدريبات العملية على ملعب السد.
وشارك في الدورة 22 مدرباً يخضعون لدورة مدربي فوتسال للمرة الأولى، واللافت حضورهم من مختلف المناطق اللبنانية مثل مرجعيون وطرابلس والبقاع وكسروان والمتن.
وحضر حفل الختام الأمين العام للاتحاد اللبناني جهاد الشحف الذي تمنى استفادة المدربين الجدد من المحاضرات ومن خبرة المدربين المحاضرين، وكذلك من اللمحة التي قدمها المدرب باسم محمد حول البرامج التطويرية في الاتحاد.
وفي مسابقة كأس لبنان لكرة القدم، يحتضن ملعب برج حمود غداً السبت المباراة الأولى ضمن الدور نصف النهائي التي تجمع النجمة والاجتماعي عند الساعة 15.30 في لقاء إنقاذ الموسم للنجماويين ومحاولة للتأهل إلى النهائي. أما نصف النهائي الثاني فسيجمع الأنصار والعهد، وسيُقام في 29 الجاري على ملعب بحمدون فسحاً في المجال أمام العهد للسفر إلى الأردن والمشاركة في الجولة الأخيرة من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي.
بدوره سيسعى الاجتماعي إلى التأهّل والوصول إلى النهائي، ولمَ لا يُبقي اللقب في عاصمة الشمال بعدما أحرزه طرابلس الموسم الماضي؟ لكن مهمة الطرابلسيين لن تكون سهلة أمام فريق لم يعد أمامه سوى الكأس لإنقاذ الموسم والإبقاء على حظوظ الوقوف على منصة التتويج، ومن بعدها المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي الموسم المقبل عبر إحراز اللقب، فالنجمة لا يملك سوى التتويج بالكأس كفرصة إذا أراد المشاركة الآسيوية بعدما تأكّد حلوله في المركز الثالث أو الرابع في الدوري.