رفض النجم الإسباني فرانسيسك فابريغاس، لاعب وسط تشلسي الإنكليزي، عرضاً خيالياً للانتقال إلى الدوري الصيني لكرة القدم.

ووفقاً لصحيفة "ذا صن" الإنكليزية، فإن العقد الذي رفضه فابريغاس كان سيتيح له الحصول على مبلغ 250 ألف يورو أسبوعياً، علماً بأنه يحصل على 170 ألف يورو من "البلوز".
ويريد لاعب الوسط الإسباني إكمال مسيرته مع النادي اللندني تحت قيادة مدربه الجديد الإيطالي أنطونيو كونتي الذي سيحل في الصيف بديلاً للهولندي غوس هيدينك.
ولم يقدّم فابريغاس مستوى جيداً هذا الموسم حاله كحال العديد من لاعبي تشلسي، ما أدى إلى عدم تأهل الفريق للمسابقات الأوروبية.
من جهة أخرى، أبدى الإيطالي كلاوديو رانييري، مدرب ليستر سيتي المتوج للمرة الأولى في تاريخه بلقب بطولة إنكلترا، اعتقاده بأن بإمكانه الاحتفاظ بجميع لاعبيه الموسم المقبل، معتبراً في تصريحات لوسائل الإعلام البريطانية أن من الأفضل لهم البقاء مع الفريق موسماً واحداً على الأقل.
وقال رانييري في تصريح إلى صحيفة "ذا دايلي مايل": "لديّ انطباع بأن من الممكن الاحتفاظ بجميع اللاعبين"، مضيفاً "سيكون ذلك مهماً بالنسبة لنا، ولكن أيضاً بالنسبة لهم لأنهم لا يعرفون مسابقة دوري أبطال أوروبا (...). من الافضل أن يبقوا هنا حتى العام المقبل، وبعد ذلك يرحلون إلى أي مكان يريدونه".
وأوضح: "لكنني قلت مرات عدة إنه في حال جاء أحدهم لمقابلتي ويقول لي إنه يريد الرحيل، فلن أمنعه من ذلك".
وحاول ليستر الذي فاجأ الجميع بتتويجه باللقب الأول منذ 132 عاماً على تأسيسه، تفادي أي رحيل محتمل لنجميه جايمي فاردي والجزائري رياض محرز هذا الصيف، من خلال تمديد عقديهما حتى عام 2019.
وتابع رانييري: "أتمنى أن ننجح في التعاقد مع لاعبين جيدين للقيام بالمداورة قليلاً في التشكيلة، لأن العام المقبل سنخوض غمار 3 مسابقات كؤوس بالإضافة إلى الدوري. من المهم جداً أن نريح اللاعبين".
وأردف قائلاً: "لحظة سحب قرعة مسابقة دوري أبطال أوروبا، أعتقد بأن الفرق الأخرى ستفكر في ملاقاتنا لأننا نخوض غمار المسابقة للمرة الأولى، ولسنا بين المرشحين للفوز بلقبها. هذا صحيح، لكننا فريق خطير".