أعرب مدير سباقات الفورمولا واحد تشارلي وايتينغ عن كامل ثقته بجاهزية باكو لاستضافة جائزة أوروبا الكبرى بين 17 و19 حزيران المقبل.

وقال: "ستكون الحلبة جاهزة. يمكنكم رؤية نوعية التجهيزات الفريدة في كل مكان. ستكون زيارتي الثانية إلى هنا مطلع حزيران المقبل، وأتوقع رؤية جاهزية تامة". وأضاف: "إذا أردت أن أقارن حلبة أخرى مع حلبة باكو يمكنني أن أتحدث عن حلبة سنغافورة، لكن السرعة هنا ستكون أكبر بكثير".
من جهته، أكد الرئيس التنفيذي للحلبة عارف رحيموف أن وايتينغ لن يكون خائب الأمل عندما سيسجل زيارته الأخيرة لباكو قبل الحدث المرتقب. كما أعرب عن سروره بالتعليقات الإيجابية لنخبة السائقين عن الحلبة، قائلاً: "نحن مسرورون بالإيجابيات التي لمسها السيد وايتينغ خلال زيارته حلبة باكو، ونحن واثقون من أن الاتحاد الدولي للسيارات سيكون معجباً بالتقدّم الذي حققناه حتى الآن".
أبرز السائقين أعربوا أيضاً عن حماستهم لزيارة العاصمة الأذرية للتسابق للمرة الأولى هناك الشهر المقبل، حيث ستستضيف حلبة الشوارع الأحدث سباق سيارات الفئة الأولى في جائزة أوروبا الكبرى، التي يترقبها عشاق رياضة المحركات حول العالم.
وقبل حوالى شهر على موعد الحدث المُنتظر، أعرب كل من بطل العالم ثلاث مرات البريطاني لويس هاميلتون وزميله في فريق مرسيدس ومتصدر الترتيب الحالي لبطولة السائقين الألماني نيكو روزبرغ، وسائق فريق ريد بُل الأوسترالي دانيال ريكياردو، ونجم فريق ويليامس الفنلندي فالتيري بوتاس، وسائق فورس إنديا الألماني نيكو هولكنبرغ، إضافةً الى الفائز بلقب البطولة عامي 2005 و2006 وسفير حلبة شوارع باكو الإسباني فرناندو ألونسو، الذي يقود حالياً لفريق ماكلارين - هوندا، عن حماستهم وترقبهم لزيارة الحلبة التي "لا مثيل لها" بحسب وصف مصممها الألماني هيرمان تيلكي.
ويتطلع هؤلاء السائقين الى اختبار مهاراتهم إلى أقصى الحدود على حلبة الشوارع الأسرع في العالم وأكثرها تحدياً للإنسان والآلة على حدٍّ سواء، حيث يُتوقع أن تتخطى سرعة السيارات في قسمٍ منها حاجز الـ 340 كلم/ ساعة، لتعود بعدها وتمرّ بسلسلة من المنعطفات الضيّقة بمحاذاة سور المدينة التاريخية.
هاميلتون قال: "لا يسعني الانتظار للوجود في باكو. أود بداية شكر جميع من يعمل على استضافتنا في السباق، وآمل لقاء أكبر عدد ممكن منهم ومن المشجعين في أقرب وقت".
أما روزبرغ فقد اعتبر أن "من الرائع إدراج جائزة أوروبا الكبرى على الروزنامة، وآمل أن يأتي الكثيرون من أوروبا لحضور السباق. أنا واثق من أن الجو سيكون رائعاً".
ألونسو وصف الحلبة بالسريعة جداً، مضيفاً: "أعتقد أننا سنبلغ سرعة مثيرة في باكو تصل الى حوالى 340 كلم/ ساعة. هذا شعور فريد في حلبة شوارع مليئة بالتحديات للجميع".
بدوره، قال ريكياردو: "حلبة شوارع باكو هي تحدٍّ جديدٍ لنا. وفي الواقع لم يسبق لي الوجود هناك. هذه إضافة جديدة وحلبة شوارع، وأنا أحب حلبات الشوارع".
كما قال بوتاس: "أنا متحمس جداً للتسابق في باكو، وخاصةً أنه لم يسبق لي زيارتها في الماضي. هذا مكان جديد عليّ أن أقصده، إضافةً الى حلبة جديدة. أنا متحمس جداً للوجود هناك".
ورحّب هولكنبرغ بدخول باكو الروزنامة الدولية: "أنا أحب دائماً حلبات الشوارع. الجميع يتحدث عن ذاك الجزء القديم من الحلبة، حيث يضيق المسار كثيراً مروراً بالمدينة القديمة، يبدو الأمر حماسياً وأنتظر المرور هناك بسيارة للفورمولا واحد".
من ناحيته، أعرب رحيموف عن سعادته "العارمة بسماع هذه التعليقات الإيجابية من نخبة السائقين في العالم، أود شكرهم جميعاً والترحيب بهم في باكو في أجمل نهاية أسبوع فورمولا واحد في الموسم".