قلّص فريق المتحد الفارق مع الحكمة إلى 1 - 2 في سلسلة نصف نهائي بطولة لبنان لكرة السلة بعد فوزه عليه 78 - 76 (11 - 21، 33 - 38، 55 - 54، 78 - 76) على ملعب مجمّع الصفدي في طرابلس.

وتحوّل لاعبو المتحد إلى مقاتلين على أرض الملعب، خصوصاً في الشوط الثاني بعد بداية سيئة في الربع الأول وتحسّن في الأداء في الثاني. ليأتي الربع الثالث كي يقلب الطرابلسيون الطاولة على الضيوف الحكماويين الذين دخلوا إلى الشوط الثاني فاقدي التركيز وسمحوا لأصحاب الأرض بالعودة من مكان بعيد مستغلين مشكلة الأخطاء الأربعة التي ارتكبها لاعب الحكمة الأميركي ديماريوس بولدز، بعد أن ارتكب خطأين في أول ثلاث دقائق، ما أجبر المدرب فؤاد أبو شقرا على إخراجه حيث لم يشارك بولدز إلا في 17 دقيقة ونصف في اللقاء. واللافت القوة الدفاعية التي تمتع بها الطرابلسيون في الربع الثالث، حيث لم يستطع الحكماويون تسجيل سوى نقطتين في ثلاث دقائق ونصف (44 - 40 لمصلحة المتحد) قبل أن تكسر ثلاثيتا هايك غيوكوشيان وتيريل ستوغلين سوء التسجيل عند الحكماويين. لكن المتحد عرف كيف يحافظ على تقدمه رغم انتزاعه من الحكمة في بعض فترات الربعين الثالث والرابع. وكانت الدقيقة الأخيرة من اللقاء حاسمة، حتى أن الثواني العشر الأخيرة استغرقت ما يقارب عشر دقائق، حتى انتهت مع عدد من الوقت المستقطع والأخطاء المرتكبة من الفريقين لإيقاف التوقيت. ونجح مدرب المتحد في اعتماد استراتيجية ذكية في الثواني الأخيرة تمحورت حول إيصال الكرة إلى "ماكينة التسجيل" راميل كوري الذي كان موفقاً كعادته في الرميات الحرة، فلم تنجح خطة المدرب فؤاد أبو شقرا في انتزاع الفوز، خصوصاً أن أباز أوكل مهمة ارتكاب الأخطاء على هداف الحكمة تيريل ستوغلين إلى عمر الأيوبي الذي نجح في منع ستوغيلن من التسديد من خارج القوس وتعديل النتيجة والاكتفاء بالرميات الحرة التي لم تكن كافية، في ظل تقدم المتحد بثلاث نقاط ونجاح كوري في التسجيل عن الرميات الحرة لتنتهي المباراة بفوز المتحد 78 - 76 وتقليص الفارق إلى 1 - 2 قبل لقاء الفريقين يوم الاثنين عند الساعة 17.30 في غزير بعد أن كانت مقررة عند الساعة 21.30.
ويلعب اليوم في السلسلة الأخرى الرياضي مع ضيفه هومنتمن عند الساعة 17.00 في المنارة والفريقان متعادلان 1 - 1 في السلسلة.