دوّن السائق الهولندي الشاب ماكس فيرشتابن اسمه في تاريخ سجلات بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 بعدما أصبح أصغر سائق يحقق الفوز، والذي تحقق في جائزة إسبانيا الكبرى، المرحلة الخامسة لهذا الموسم على حلبة برشلونة.

وجاء تتويج فيرشتابن (18 عاماً و229 يوماً) في السباق الأول له مع "ريد بُل" الذي قرر ترقيته من الفريق الرديف تورو روسو-فيراري بسبب تهور الروسي دانيال كفيات في السباقين الأخيرين.
وكان فيرشتابن عند حسن ظن إدارة الفريق النمسوي، إذ قاد الأخير إلى فوزه الأول في البطولة منذ عام 2014، وتحديداً منذ فوز الأوسترالي دانيال ريكياردو بسباق بلجيكا.
ولم يكن تتويج فيرشتابن نتيجة قدراته وحسب، بل لعب الحظ دوره، إذ سبّب بطل العالم 3 مرات البريطاني لويس هاميلتون وضعَ حد لاحتكار زميله سائق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ، الفائز بالسباقات السبعة الأخيرة امتداداً من الموسم الماضي، وذلك بإخراجه من السباق منذ اللفة الأولى بعدما حاول استعادة الصدارة التي خسرها البريطاني عند الانطلاق.
وتقدم فيرشتابن الذي أصبح العام الماضي أصغر سائق في بطولة العالم (17 عاماً و166 يوماً)، على سائقي فيراري الفنلندي كيمي رايكونن والألماني سيباستيان فيتيل الذي كان يحمل الرقم القياسي السابق كأصغر فائز (21 عاماً و73 يوماً في سباق إيطاليا عام 2008)، فيما جاء زميله ريكياردو رابعاً بعد أن تصدّر السباق لفترة طويلة قبل أن يتراجع بعد التوقف الثالث.
وقطع الهولندي المسافة بزمن 1,41,40,017 ساعة متقدماً بفارق 0,616 ثانية على رايكونن و5,581 ث على فيتيل.
ورغم خيبة سباق أمس الذي يعيد إلى الأذهان ما عاشه فريق مرسيدس من نزاع داخلي في الموسمين الماضيين، لا يزال روزبرغ في الصدارة برصيد 100 نقطة، لكن رايكونن تقدم إلى المركز الثاني برصيد 61 نقطة، مقابل 57 لهاميلتون الذي تراجع إلى المركز الثالث و48 لكل من فيتيل وريكياردو في المركزين الرابع والخامس على التوالي.
وفي ترتيب بطولة الصانعين، يأتي مرسيدس أولاً بـ 157 نقطة أمام فيراري بـ 109 نقاط وريد بُل بـ 94 نقطة ووليامس بـ 65 نقطة وهاس بـ 26 نقطة.