رفع سائق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ من وتيرة المنافسة مع زميله البريطاني لويس هاميلتون عندما حقق تتويجه الثالث على التوالي بجائزة موناكو الكبرى، المرحلة السادسة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، وذلك بفضل سيارة الأمان التي حرمت هاميلتون من فوزه الأول في الإمارة منذ عام 2008.


وكان هاميلتون في طريقه الى تحقيق الفوز قبل أن تدخل سيارة الأمان في اللفة 64 (من أصل 78) بعد حادث اصطدام بين البلجيكي ماكس فيرشتابن (تورو روسو) والفرنسي رومان غروجان (لوتوس).
وقرر مرسيدس إدخال هاميلتون في ظل وجود سيارة الأمان من أجل استبدال إطاراته، ما سمح لروزبرغ الذي كان ثانياً بالوجود أمامه، كما حال سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل، ثم حافظا على مركزَيهما بعد استئناف السباق ليكتفي بطل العالم بالمركز الثالث.
وقطع روزبرغ مسافة السباق بزمن 1,49,18,420 ساعة متقدماً بفارق 4,486 ثوانٍ على فيتيل و6,053 ث على هاميلتون، فيما أكمل الروسي دانيال كيفات (ريد بُل-رينو) وزميله الأوسترالي دانيال ريكياردو المراكز الخمسة الأولى، بينما حل الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) سادساً.
وهذا الفوز الثاني على التوالي هذا الموسم لروزبرغ للمرة الأولى في مسيرته.
والأهم من ذلك أن روزبرغ تمكن بفوزه العاشر في مسيرته من تقليص الفارق الذي يفصله عن هاميلتون في ترتيب بطولة العالم بعدما رفع رصيده الى 116 نقطة، مقابل 126 نقطة لزميله و98 لفيتيل و60 لرايكونن و42 لبوتاس.
وعلى صعيد بطولة الصانعين، يحتل مرسيدس المركز الأول بـ 242 نقطة أمام فيراري (158 نقطة) ووليامس (81) وريد بُل (52) وساوبر (19).