يُقام اليوم وغداً الدور نصف النهائي من مسابقة كأس لبنان لكرة القدم، الذي يحمل عنوان إنقاذ الموسم لثلاثة فرق، هي العهد والأنصار والنجمة، وفرصة تحقيق إنجاز تاريخي للاجتماعي في حال وصوله إلى النهائي.

ويلعب اليوم الأنصار مع العهد على ملعب برج حمود عند الساعة 16.30، في لقاء "كسر عظم" بين فريقين يسعى كل منهما للوصول إلى النهائي. العهد يدخل إلى اللقاء بمشاعر الخيبة والأمل، الخيبة بعد ضياع لقب الدوري قبل أسبوع، والأمل بتعويضه بلقب الكأس مدعوماً بجرعة معنوية كبيرة بعد التأهّل إلى ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي.
وتبدو صفوف الفريقين مكتملة محلياً ومتساوية أجنبياً، فالعهد استعاد أحمد زريق الذي أصيب في لقاء الصفاء في ختام الدوري، حيث عاود تمارينه قبل 3 أيام، ويبقى للمدير الفني روبرت جاسبرت قرار إشراكه في المباراة أساسياً أو احتياطياً.
الأنصار بدوره مكتمل الصفوف أيضاً، حيث يستعيد لاعبيه الذين غابوا عن لقاء الفريقين في إياب الدوري الذي انتهى لمصلحة العهد 3-0، فيعود معتز بالله الجنيدي ومحمد قرحاني.
أجنبياً، سيخوض الفريقان المباراة بأجنبيين، فالعهد لن يستطيع إشراك التونسي يوسف المويهبي، نظراً إلى تعاقده معه بعد انطلاق مسابقة الكأس، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الأنصار الذي سيغيب عنه البرازيلي باولو ماتوس للسبب عينه. وعليه، سيعتمد العهد على الثنائي السوري عبد الرزاق حسين والسنغالي محمدو درامي، فيما سيعتمد الأنصار على هداف الدوري الأرجنتيني لوكاس غالان والسنغالي سي الشيخ.
ويقود المباراة طاقم حكام دولي قبرصي.
وفي نصف النهائي الثاني يوم غد الثلاثاء، أيضاً على ملعب برج حمود عند الساعة 16.30، يتواجه النجمة مع الاجتماعي، في لقاء تبدو فيه حظوظ النجمة أكبر على الورق، لكن على أرض الملعب قد تتلاشى هذه الحظوظ في لقاء كأس غالباً ما يشهد مفاجآت. ويغيب عن النجمة مهاجمه النيجيري صامويل أوتشي لتعاقده معه بعد انطلاق المسابقة، فيما يغيب عن الاجتماعي لاعبه وائل البيّاض لإيقافه اتحادياً. أما أجنبياً، فسيشارك الثلاثي الغاني، فيما سيقتصر الحضور الأجنبي في النجمة على التونسي رضوان الفالحي والسوري صلاح شحرور.