لم يتوقع اكثر المتفائلين ان يقدّم منتخب لبنان لكرة السلة ما قدّمه امام نظيره الايراني في افتتاح بطولة غرب آسيا المقامة في الاردن، اذ خسر بفارق 6 نقاط فقط 75-81 (الارباع 15-20، 31-36، 51-64، 75-81)، في المباراة التي اجريت في قاعة نادي شباب الفحيص.

ورغم ان «رجال الارز» واجهوا منتخباً حاضراً فنياً وبدنياً، الا انهم اظهروا اصراراً كبيراً منذ الدقائق الاولى حيث لم يسمحوا للايرانيين بتوسيع الفارق بشكلٍ كبير. الا ان نقطة التحول في كل مرة كانت الاخطاء التحكيمية والضياع الذي عرفه حكام الطاولة ايضاً، ما ادى الى توقف اللقاء اكثر مرة مع اعتراضات الجهازين الفني للبنان وايران.
ابرز هذه الاخطاء التحكيمية كانت تسجيل خطأ لم يرتكبه احمد ابراهيم واحتساب خطأ تقني آخر عليه في خضم توجّهه بكلامٍ الى زميله نديم سعيد لا الى الحكم، ما وضع نجم هومنتمن خارج المباراة في غالبية دقائقها قبل ان يخرج بالاخطاء الخمسة تماماً كزميله علي مزهر وسط احتساب الحكم الاردني راشد ابو ناصر تحديداً اخطاءغريبة على اللبنانيين ولمجرد لمسٍ بسيط للاعبين الايرانيين.
نقطة التحول الثانية كانت السيطرة الايرانية تحت السلة على «الريباوندز»، وهو امر كان متوقعاً في غياب لاعب الارتكاز القوي من الجهة اللبنانية في مواجهة ارسلان كاظمي وروزبه ارغافان وامير صدّيقي، الذين التقطوا غالبية المتابعات.
ورغم كل هذا الفارق ان كان على صعيد التحضير او على صعيد الحضور البدني – الجسماني، فان لبنان قدّم مباراة تدعو الى التفاؤل بامكانية حجزه احدى البطاقتين المؤهلتين الى كأس التحدي (ستانكوفيتش سابقاً) التي تستضيفها ايران في ايلول المقبل، وخصوصاً بعدما فرض التعادل في مناسبتين (25-25 و69-69)، وخسر في الدقائق الاخيرة.
وكان جيرون جونسون افضل مسجلي لبنان بـ 26 نقطة، تلاه نديم سعيد بـ 16 نقطة، بينما كان باهنام ياكشالي افضل مسجلي ايران بـ 17 نقطة، واضاف أوشين ساهاكيان 14 اخرى.
هذا وسيرتاح المنتخب اللبناني اليوم، قبل ان يخوض غداً الساعة 18.00 مباراته الثانية امام المنتخب السوري.