أعلنت رئيسة اللجنة البارالمبية رندة عاصي بري، أن وزارة الشباب والرياضة "معنية إلى جانبنا للإمساك بملف رياضة الاحتياجات الخاصة أسوة بباقي الاتحادات الرياضية الأخرى، ومن غير الجائز وطنياً وأخلاقياً وإنسانياً إهمال هذه الشريحة وإسقاط حقوقها الرياضية".

واشارت إلى أن مدينة أنصار باتت "منذ الآن بتصرفكم وجاهزة كي تكون حيزاً إنسانياً رياضياً لإظهار مهاراتكم وإبداعكم وإثبات أنكم أبطال ورياضيون من ذوي القدرات الخاصة، وليس العكس. مبروك لكم هذا الصرح الذي يباشر مهماته وأدواره منذ اللحظة بإطلاق اليوم البارالمبي الوطني الثاني الذي يشارك فيه أندية لبنانية من مختلف المناطق في رياضة كرة السلة - كراسي، وكرة الهدف - مكفوفين".
فقد رعت بري حفل افتتاح "فعاليات اليوم البارالمبي الوطني" الذي نظمته اللجنة البارالمبية اللبنانية في المدينة البارالمبية الرياضية في أنصار، في حضور علي قانصوه، ممثلاً النائب محمد رعد، جهاد جابر ممثلاً النائب ياسين جابر، سعد الزين ممثلاً النائب عبد اللطيف الزين، رئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد جميل جابر، المدير العام لليطاني عادل حوماني، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم الرائد علي حلاوي، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص العقيد توفيق نصرالله، الرائد طالب فرحات ممثلاً المدير العام لأمن الدولة، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني، فعاليات رياضية وحشد من رؤساء الأندية والجمعيات الرياضية .
استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم عرض للفرق الرياضية المشاركة في اليوم البارالمبي الوطني.
بعدها تحدثت بري وقالت: "ها نحن في اللجنة البارالمبية اللبنانية أمام الوعد الذي قطعناه على أنفسنا بتحويل المساحة الجغرافية التي أرادتها إسرائيل مكاناً لإذلال الشباب اللبناني وخنق أحلامه بالعيش الكريم، وكسر إرادته بالحياة العزيزة والكريمة، إلى مكان ينبض بالعزة والكرامة والطاقة والإرادة التي لا تقف بوجهها أسوار أو أبراج أو أسلاك شائكة. ها نحن وأنتم أمام صرح لطالما كان حلماً، اليوم أصبح حقيقة وواقع".
أضافت: "ها نحن وأنتم أيها الرياضيون كل الرياضيين، ولا سيما الرياضيون الأبطال من ذوي الاحتياجات الخاصة في رحاب مدينة أنصار التي باتت منذ الآن بتصرفكم وجاهزة كي تكون حيزاً إنسانياً رياضياً لإظهار مهاراتكم وإبداعكم وإثبات أنكم أبطال ورياضيون من ذوي القدرات الخاصة وليس العكس. مبروك لكم هذا الصرح الذي يباشر مهماته وأدواره منذ اللحظة بإطلاق اليوم البارالمبي الوطني الثاني الذي يشارك فيه أندية لبنانية من مختلف المناطق في رياضة "كرة السلة كراسي" "وكرة الهدف مكفوفين". وهو نشاط رياضي تنظمه اللجنة البارالمبية اللبنانية للعام الثاني على التوالي نريد من خلاله التأكيد للرأي العام أن الرياضة بالنسبة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة هي مجال أساسي وحيوي يستطيع من خلالها ذوو الاحتياجات الخاصة تحسين مهاراتهم البدنية والشخصية والنفسية وتسهم بالتالي في تحقيق واحدة من أبرز الأهداف التي يناضل من أجلها المعوقون وهي حقهم في الدمج الاجتماعي وتكريس كافة حقوقهم في العمل والتعلم واكتساب المهارات، وذلك إنفاذاً وعملاً بكل البنود الواردة في متن القانون رقم 220/2000".
وتابعت بري: "قبل أن يكون لكم يوم للرياضة الخاصة بكم، وقبل أن يكون لكم صروح رياضية تحتضن تفوقكم وإنجازاتكم، أنتم مدعوون إلى مضاعفة الجهد والتدريب والتأهيل لتحقيق المزيد من الإنجازات والألقاب الإقليمية والدولية استكمالاً لما حققتموه في كافة الأولمبيادات الخاصة. وابتداءً من اليوم، الوزارة معنية إلى جانبنا لإمساك بملف رياضة الاحتياجات الخاصة أسوة بباقي الاتحادات الرياضية الأخرى، ومن غير الجائز وطنياً وأخلاقياً وإنسانياً إهمال هذه الشريحة وإسقاط حقوقها الرياضية".
وختمت بري: "إننا في اللجنة البارالمبية اللبنانية سنكون إلى جانبكم في كل المحطات والاستحقاقات الرياضية المحلية منها والإقليمية والدولية، ولن نألو جهداً إلا وسوف نبذله من أجل تحقيق كل أحلامكم والأخذ بيدكم نحو تحقيق المزيد من الإنجازات والألقاب التي ترفع اسم لبنان عالياً".
بعدها استهل اليوم البارالمبي الوطني بعروض رمزية لأبطال لبنان في رياضة الجودو، ثم مباريات في كرة الهدف مكفوفين ومباراة في كرة السلة كراسي.
وفي ختام اليوم البارالمبي وزعت بري الميداليات على الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة والفرق الرياضية المتبارية.