واصل غولدن ستايت ووريرز شقّ طريقه نحو لقب الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة، بعدما سحق ضيفه ووصيفه الموسم الماضي كليفلاند كافالييرز 110-77 في المباراة الثانية بينهما.

وهذا هو الفوز الثاني على التوالي لووريرز بعد الأول على أرضه أيضاً 104-89 الخميس الماضي، وبات بحاجة إلى انتصارين من المباريات الخمس الباقية للاحتفاظ باللقب.
من جهته يستضيف كليفلاند المباراتين الثالثة والرابعة يومي الأربعاء والجمعة المقبلين، علماً بأن الفائز في أربع مباريات يحرز اللقب.
وفرض درايموند غرين نفسه نجماً للمباراة بتسجيله 28 نقطة، وأضاف النجم ستيفن كوري أفضل لاعب في الدوري 18 نقطة في 25 دقيقة فقط، حيث لم يلعب الربع الأخير بعدما كان فريقه ضامناً الفوز من الربع الثالث، كما اكتفى النجم كلاي طومبسون بـ 17 نقطة.
في المقابل، سجل ليبرون جيمس الذي يخوض النهائي السادس توالياً والثاني مع كليفلاند كافالييرز على أمل قيادة الأخير إلى اللقب الأول في تاريخه، 19 نقطة، إلا أنه لم يجد المساندة الضرورية من زملائه.
ولم يظهر كايري ايرفينغ الذي غاب عن الدور النهائي العام الماضي بسبب الإصابة، بالمستوى المنتظر منه، واكتفى بتسجيل 10 نقاط، فيما سجل كيفن لاف 5 نقاط فقط واضطر الى ترك الملعب بعد 20 دقيقة بسبب تلقيه ضربة غير متعمدة بالكوع، وبدا أنه يعاني من ارتجاج في رأسه.
وعاش كافالييرز بعد الخسارة 89-104 الخميس الماضي، أمسية سوداء، اذ باستثناء حسمه الربع الأول بفارق سلة (21-19) وتقدّمه بفارق 6 نقاط مطلع الربع الثاني (28-22)، استسلم كليّاً في الربعين الأخيرين، وتعرض لخسارته السابعة على التوالي أمام ووريرز، بفارق معدله 19 نقطة.
وسيطر ووريرز على مجريات المباراة من البداية وحتى النهاية، ولم يترك أي فرصة لكليفلاند، حاسماً المواجهتين الأوليين بفارق 48 نقطة، وهو رقم قياسي آخر للنادي من بين العديد من الأرقام القياسية التي حطمها هذا الموسم.
في المقابل، بات كليفلاند بحاجة إلى إنجاز نادراً ما تحقق في الدور النهائي، ووحدها فرق بوسطن سلتيكس (1969) وبورتلاند ترايل بلايزرز (1977) وميامي هيت (2006) نجحت في قلب تأخر 0-2 إلى فوز.