تقف الرياضة الروسية أمام أزمة جديدة تطاول رأس الهرم هذه المرة، حيث أعلنت شبكة "أي أر دي" الألمانية الرسمية، التي كانت وراء فضيحة المنشطات في ألعاب القوى الروسية، أنها ستنشر اليوم وثائقياً جديداً يشير إلى "تنشيط حكومي ممنهج" مع تدخل مباشر من موسكو.

وأكدت الشبكة أن الوثائقي يتضمن "بالأدلة" تدخل وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو "لمنع نشر فحص إيجابي بشأن لاعب كرة قدم" من الدرجة الأولى الروسية.
و"يثبت" الوثائقي أن "مدربي ألعاب قوى تعرضوا للإيقاف مدى الحياة، يدربون في الوقت الراهن رياضيين من المستوى الأول"، بحسب ما أضافت الشبكة في بيان.
وشرحت القناة الرسمية الألمانية أنها أحالت نتائج تحقيقاتها على الاتحاد الدولي لألعاب القوى، الذي أجاب في رسالة في الأول من حزيران الجاري بأنها "مسألة خطيرة للغاية" و"قضية ملحّة" تثير "قلقاً جدياً".
وتعرضت روسيا لسلسلة من الفضائح المتعلقة بالمنشطات في الفترة الماضية، وخصوصاً في رياضة ألعاب القوى، ما دفع الاتحاد الدولي للعبة إلى إيقاف نظيره الروسي في تشرين الثاني الماضي ومنع رياضييه من المشاركة في المنافسات الدولية، ومنها الألعاب الأولمبية المقبلة.
وأشار الاتحاد الدولي في آذار الماضي إلى أن روسيا حققت "تقدماً كبيراً" منذ تشرين الثاني، مشدداً على أن "عملاً مهماً" ينبغي القيام به "لتحقيق معايير الحصول على عفو".
وسيقرر الاتحاد الدولي لألعاب القوى في 17 حزيران مصير العقوبة الروسية، علماً بأن ألعاب ريو الأولمبية مقررة بين 5 و21 آب المقبل.