وجّهت النيابة العامة الإسبانية طلباً بمحاكمة نجم برشلونة، الدولي البرازيلي نيمار دا سيلفا ووالده، بسبب خيانة صندوق برازيلي للاستثمار خلال انتقاله من سانتوس إلى الفريق الكاتالوني عام 2011. وطالبت المحكمة العليا، المكلفة القضايا المعقدة، محاكمة نيمار بتهمة "الفساد بين أفراد" إلى جانب والده، والرئيس السابق لبرشلونة ساندرو روسيل والنادي باعتباره شخصاً معنوياً.

كذلك طالبت المحكمة بمثول "السيد روسيل وبرشلونة والنادي البرازيلي سانتوس ورئيسه أمامها بتهمة الاحتيال"، وأشارت إلى أنهم ملاحقون بموجب شكوى لصندوق "دي أي إس" الذي كان يملك 40% من الحقوق الرياضية للاعب والذي يعتبر نفسه أنه خدع لأنّ المبلغ الفعلي للصفقة أُخفي عنه.