اتخذ الاتحاد الدولي لكرة المضرب قراره بإيقاف النجمة الروسية ماريا شارابوفا لمدة سنتين لتناولها منشطات.

وكانت اللاعبة الرقم واحد سابقاً عالمياً والبالغة من العمر 29 عاماً، خضعت لفحص عن المنشطات جاءت نتيجته ايجابية خلال بطولة أوستراليا المفتوحة، أولى بطولات "الغراند سلام" مطلع العام الحالي، وتبين تناولها مادة ملدونيوم التي ظهرت على لائحة المواد المحظورة في كانون الثاني الماضي.
وبعد دقائق على صدور قرار ايقافها، أعلنت شارابوفا نيتها استئناف القرار، وقالت في حسابها على "فايسبوك": "في الوقت الذي اعتبرت فيه المحكمة أنني لم أخالف قوانين مكافحة المنشطات عمداً، فأنا لا أستطيع قبول قرار إيقاف جائر بحقي لمدة سنتين".
وتابعت: "وافق أعضاء المحكمة الذين تم اختيارهم من قبل الاتحاد الدولي لكرة المضرب على أنني لم أتناول أي مادة محظورة عمداً، وعلى الرغم من ذلك، قرروا وقفي عن ممارسة كرة المضرب لمدة سنتين. سأستأنف قرار الإيقاف مباشرة لدى محكمة التحكيم الرياضي".
وقد اعترفت شارابوفا في مؤتمر صحافي عقدته في 7 آذار الماضي بتناولها مادة ملدونيوم، وقالت حينها: "منذ 10 سنوات، أتناول هذا الدواء بناءً على وصفة من طبيب العائلة. هذا الدواء لم يكن على لائحة المنتجات الممنوعة للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، لكن القاعدة تغيرت في الأول من كانون الثاني وأصبح الدواء مادة ممنوعة، وهو ما لم أكن أعرفه".
ويستخدم دواء ملدونيوم في معالجة المشاكل الناجمة عن داء السكري، وأصبح الآن يعتبر من ضمن الهورمونات.
ولم تلقِ شارابوفا بالمسؤولية على الطبيب أو أي شخص آخر مقرّب منها، وقالت: "أنا أتحمل المسؤولية كاملة، لقد ارتكبت خطأً هائلاً. تلقيت قائمة بالممنوعات من الوكالة العالمية أواخر كانون الأول، لكنني لم أدقق في ما إذا كان هذا الدواء أصبح ضمنها".