عاد برشلونة الى طلب الحصول على خدمات مهاجم سلتا فيغو الدولي نوليتو الذي يعرفه المدرب لويس إنريكه بشكل جيد، حيث قام بتدريبه قبل أن ينتقل الى تدريب النادي الكاتالوني.

وحاول برشلونة، التوصل لاتفاق مع سلتا فيغو بكل الطرق والوسائل الممكنة اواخر العام الماضي، إلا أن الاخير كان مصمماً على عدم التخلي عن لاعبه بأقل من 18 مليون يورو، وهو المبلغ الذي لم يوافق برشلونة على دفعه، وفقاً لصحيفة "سبورت" الكاتالونية.
في المقابل، اتخذ ريال مدريد الإسباني قرار عدم التفكير في ضم حارس مانشستر يونايتد الإنكليزي، دافيد دي خيا الذي كان مرشحاً للانضمام إلى النادي الملكي بقوة، خلال الفترة الماضية. وقرر رئيس الريال فلورنتينو بيريز، عدم التعاقد مع دي خيا، وفقاً لما أشارت إليه صحيفة "ماركا" الإسبانية، التي نقلت أن الريال أبلغ وكيل أعمال الحارس البرتغالي جورجي منديش، أن قائمة حراس الفريق لن تتغير الموسم المقبل وستبقى كما هي بوجود الكوستاريكي كايلور نافاس وكيكو كاسيا.
هذا وقد عيّن اسبانيول المدرب كيكي سانشيز فلوريس للاشراف على فريقه لمدة ثلاثة مواسم.
واعلن النادي في بيان رسمي انه "فخور بتعيين مدرب ناجح يحظى بالتقدير لقيادة الفريق الاول".
وكان سانشيز فلوريس مدرباً لواتفورد الانكليزي وقد نجح في إبقائه في الدرجة الممتازة بعد صعوده مطلع الموسم الماضي.
وعلى الخط الانكليزي، مدد مانشستر يونايتد عقد لاعبه مايكل كاريك لمدة عام بعدما انتهى العقد القديم في ختام الموسم الأخير.
وكان كاريك يواجه احتمال الرحيل عن "اولد ترافورد" بعد التعاقد مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لقيادة الفريق خلفاً للهولندي لويس فان غال المقال من منصبه، لكن مورينيو رأى انه يمكن لكاريك أن يلعب دوراً مميزاً في خططه لتنشيط الفريق في الموسم المقبل.
وقال مورينيو في بيان نشره النادي: "مايكل لاعب ذكي في خط الوسط وقارئ رائع للمباراة. انا سعيد لانه مدد عقده".
من جهة أخرى، أوردت صحيفة "ذا صن" البريطانية أن مدرب تشلسي الإيطالي أنطونيو كونتي يحاول ضم لاعبي فريقه السابق يوفنتوس، نظراً لمعرفته الجيدة بهم وثقته الكبيرة في إمكانياتهم، أبرزهم السويسري ستيفان ليشتنشتاينر.
وأكدت الصحيفة أن تشلسي سيقدّم عرضاً قيمته 15 مليون يورو من أجل إقناع "يوفي" بالتخلي عن اللاعب، الذي انضم لـ "السيدة العجوز" عام 2011 بناء على رغبة كونتي وقتها.