أوقف كليفلاند كافالييرز زحف ضيفه غولدن ستايت ووريرز نحو اللقب ملحقاً به الهزيمة في المباراة الثالثة بينهما ضمن نهائي دوري كرة السلة الأميركي الشمالي للمحترفين بفارق كبير وصل إلى 30 نقطة 120-90، ليقلّص السلسلة واياه (1-2).

وكان غولدن ستايت قد فاز في المباراتين الأوليين على ملعبه 104-89 و110-77، قبل أن يسقط خارجه أمس. وتقام المباراة الثانية غداً على أرض كليفلاند.
وبرع "الملك" ليبرون جيمس في قيادة كليفلاند في هذا اللقاء مسجلاً 32 نقطة وملتقطاً 11 متابعة، وأضاف كايري ايرفينغ 30 نقطة وجي آر سميث 20 نقطة، فيما لعب تريستان طومسون دوراً بارزاً في الدفاع (13 متابعة) فضلاً عن تسجيله 14 نقطة.
في المقابل، اكتفى ستيفن كوري، أفضل لاعب في الموسمين الأخيرين الذي لا يزال يعاني من آثار إصابة دفعته إلى رفض المشاركة في أولمبياد 2016 في آب في البرازيل، بتسجيل 19 نقطة.
واضاف أفضل المسجلين بين زملائه هاريسون بيرنز 18 نقطة مع 8 متابعات واندريه ايغودالا 11 نقطة.
وقال كوري: "أنا مسؤول في جزء كبير عن هذه الخسارة، لكن يتعين عليّ أن العب 100 مرة افضل في الشوط الأول. لست مرهقاً وأشعر بأنني في وضع جيد".
ولم يقتصر سوء الاداء على كوري وحده، وإنما انسحب أيضاً على درايموند غرين مفتاح ومهندس الفوز في المباراة الثانية، وسجل 6 نقاط فقط، فيما اقتصر مردود شون ليفينغستون صاحب 20 نقطة في اللقاء الأول، على 5 نقاط فقط.
ورأى مدرب غولدن ستايت ستيف كير أن أصحاب الارض "كانوا غاضبين لكنهم في الوقت ذاته كانوا متحمسين، فيما كنا نحن واثقين بأنفسنا أكثر من اللزوم. لقد سيطروا علينا تماماً واستحقوا الفوز".
وعلّق جيمس قائلاً: "كيري أظهر أنه كيري هذا المساء. إننا نريده في هذا المستوى".