كابتن كرواتيا يحضر جنازة والده


عاد قائد منتخب كرواتيا داريو سيرنا، إلى بلاده تاركاً زملاءه المشاركين في كأس أوروبا، من أجل حضور جنازة والده اوزيير سيرنا.
وعلم سيرنا بالنبأ عقب المباراة التي فازت فيها كرواتيا على تركيا 1-0 في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة. هذا في وقتٍ لم يحدد فيه الاتحاد الكرواتي تاريخ عودة سيرنا (34 عاماً) إلى فرنسا حيث ستلعب كرواتيا مباراتها الثانية الجمعة ضد تشيكيا، والمتوقع أن يخوضها القائد الكرواتي.
وكان سيرنا قد أعلن اعتزاله اللعب دولياً بعد انتهاء كأس أوروبا 2016.

وفاة مشجعين في فرنسا

أفاد مسؤول محلي في فرنسا بأن أحد مشجعي منتخب إيرلندا الشمالية توفي في مدينة نيس نتيجة سقوطه على رأسه على شاطئ صخري بعد تسلقه لحاجز على البحر. وقال المدعي العام لنيس جان ميشال برتر، إنه فتح تحقيقاً وإنه لا يعرف بعد السبب الذي أدى إلى وفاة المشجع البالغ من العمر 24 عاماً والتي جاءت عقب سقوطه من ارتفاع سبعة أو ثمانية أمتار.
وكانت هذه الحالة أول حالة وفاة لمشجع في كأس أوروبا 2016 التي أفسدتها أعمال العنف بين الجماهير بعيداً من الملاعب منذ انطلاقها يوم الجمعة الماضي، لكنها لم تكن الأخيرة، إذ ذكرت تقارير صحافية أمس أن مشجعاً لمنتخب بلجيكا توفي إثر إصابته بأزمة قلبية، وهو في طريقه لمشاهدة مباراة منتخب بلاده مع إيطاليا. وكان الرجل البالغ من العمر 71 عاماً يستقل حافلة متجهة لنقل الجماهير لحضور المباراة في ليون قبل أن ينهار ويفارق الحياة أثناء توقف الحافلة في نانسي، بحسب ما ذكرته صحيفة "نيوسبلاد" البلجيكية ووكالة أنباء "أنسا" الإيطالية. ووفقاً للتقارير، فإن الجماهير التي كانت تستقل الحافلة قررت مواصلة الرحلة إلى ملعب المباراة رغم وفاة المشجع الذي قيل إنه كان يعاني مشاكل في القلب.

انتقاد ألماني لأمن "اليورو"

اتهم الخبير الأمني الألماني هيلموت سباهن، السلطات الفرنسية بارتكاب أخطاء في تأمين كأس أمم أوروبا، وذلك عقب الاشتباكات التي حصلت بين الجماهير.
وقال سباهن، الذي كان رئيس جهاز الأمن لمونديال 2006، الذي أقيم في ألمانيا، لصحيفة "بيلد "الألمانية، إن السلطات الفرنسية، يبدو أنها لم تتعلم شيئاً عن التأمين خلال البطولات الكبيرة الماضية. وأضاف: "لأكون صريحاً، الأمر مروّع قليلاً لأن الفرنسيين لم يلاحظوا أو تجاهلوا المعايير خلال الـ 15عاماً الماضية في التعامل مع مشاكل الجماهير".
وانتقد سباهن، المدير العام للمركز الدولي للأمن الرياضي، ضعف التواصل الواضح بين الشرطة الفرنسية وشرطة مكافحة مثيري الشغب من الدول المشاركة في البطولة، قائلاً: "لا أعتقد أن المشكلات التي حدثت في البطولة الأوروبية يمكن أن تحلّ الآن أو على المدى القصير".