لا شك في أن كل حركة يقوم بها مدرب منتخب المانيا بطل العالم يواكيم لوف باتت محطّ رصد من قبل كاميرات التلفزة التي تنقل كأس اوروبا.

لوف الذي اشتهر بفواصل وضع اصبعه في انفه خلال المباريات من دون ان يكترث للسخرية الكبيرة التي تطاله دائماً جراء هذه الحركة، اضاف "ابتكارات" اخرى من الحركات المقرفة، إن كان في التمارين او المباريات، ما جعل العالم كلّه يضحك عليه رغم ذكائه وديناميكيته الكروية.
لوف ظهر اخيراً، وتحديداً في المباراة الافتتاحية لألمانيا امام اوكرانيا، وهو يضع يده داخل بنطاله من الامام ثم يخرجها ويشمّها او يمارس هوايته القديمة بوضع اصبعه في انفه!
كذلك، شوهد لوف في حصة تدريبية لمنتخب المانيا وهو يضع يده داخل بنطاله، لكن هذه المرة من الخلف، ثم يقوم بالحركة عينها!
هذه المشاهد أثارت ضجة كبيرة، وحتى دفعت الصحافيين الى إقحام لاعبي "المانشافت" فيها، لكن الجناح لوكاس بودولسكي الذي تحدث عن الأمر، قلّل من اهميته بعدما انتشرت فيديوات عن "قرف لوف" بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تنوّعت ردود الفعل داخل ألمانيا.
وقال بودولسكي للصحافيين امس مازحاً: "ما يقارب 80 في المئة منكم يقومون بتصرفات مشابهة"، وسط ضحكات وتصفيق الصحافيين.
وليست هذه المرة الأولى التي يتمّ فيها تصوير لوف المعروف بذوقه الرفيع في انتقاء الملابس، بينما يقوم بتصرفات مثيرة للاشمئزاز، من بينها العبث بأنفه.
وستلعب ألمانيا مباراتها الثانية في النهائيات أمام بولونيا غداً، حيث بعيداً من ترقب العالم الكروي لأداء بودولسكي وزملائه، فإنه ينتظر ما سيخرج به لوف من تحفة جديدة.
(الأخبار)