معركة نجم البرتغال كريستيانو رونالدو والأيسلنديين لم تنتهِ على أرض الملعب بعد انتهاء مباراة المنتخبين أول من أمس، التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1، إذ انطلقت حرب كلامية بينه وبين اللاعبين الأيسلنديين.

واتهم رونالدو المنتخب الأيسلندي بأنه صاحب "عقلية ضيقة"، بعد منعه من أن يصبح أول لاعب في تاريخ البطولة يصل إلى الشباك في أربعة نهائيات، معتبراً أن هذا المنتخب الذي يخوض مغامرته الأولى على الإطلاق، إن كان على الصعيد القاري أو العالمي، "لم يحاول أي شيء، وكل ما فعله هو التكتل داخل المنطقة".

"دير شبيغل": رونالدو سيّئ داخل الملعب وخارجه

وسدد رونالدو 10 مرات على الشباك الأيسلندية، لكنه عجز عن إيجاد طريقه إلى الشباك نتيجة الدفاع المحكم وحارس المرمى هانيس هالدورسون، وهو أضاف قائلاً: "لقد وضعوا الحافلة في الشباك"، أي إنهم تكتلوا داخل المنطقة وكأنهم حافلة واقفة بين الخشبات الثلاث، مضيفاً: "أيسلندا لم تحاول فعل أي شيء، كل ما فعلته هو الدفاع، الدفاع والدفاع، خلقوا فرصتين وسجلوا منهما هدفاً. كانت ليلة حظهم. نشعر بالإحباط لأنهم لم يحاولوا حتى الفوز باللقاء".
وواصل: "لهذا السبب أعتقد أنهم لن يحققوا شيئاً هنا (في كأس أوروبا). برأيي، إنهم يملكون عقلية ضيقة... اعتقدت أنهم فازوا بكأس أوروبا بالطريقة التي احتفلوا بها في نهاية اللقاء".
ولم يسكت الأيسلنديون عن تصريحات هداف ريال مدريد الإسباني، إذ ردّ كاري ارناسون قائلاً: "إنه لاعب مذهل، لكنه إنسان غير لبق. كنا قريبين حتى من خطف الفوز، وبالتالي أن يقول بأننا لم نحاول الفوز بالمباراة يخالف الواقع". وتابع: "من البديهي أننا لن نخلق فرصاً أمام منتخب رائع مثل البرتغال، لكن تصريحاته تقف خلف السبب الذي يجعل ميسي متقدّماً عليه دائماً خطوة إلى الأمام".
وأشار ارناسون الذي واجه رونالدو في كانون الأول عندما مُني فريقه بهزيمة مذلة أمام ريال مدريد 0-8، بينها أربعة أهداف للنجم البرتغالي، إلى أن الطريقة التي يتصرف بها الأخير تفسّر السبب الذي يجعل غريمه نجم برشلونة والأرجنتين ليونيل ميسي محبوباً أكثر منه.
أما الدولي الأيسلندي السابق هرمان هريدارسون، فصنف رونالدو بـ"الرجل الذي لا يتقبل الخسارة"، مشيراً إلى أنه خسر معركته ضد الجهد الجبار الذي قام به لاعبو أيسلندا: "أعتقد بأن الأهداف ستمنح له على طبق من فضة. لو عمل بنفس الجهد الذي بذله كل لاعب أيسلندي، فلن يكون حينها مضطراً إلى قول أي شيء، لأنني متأكد من أنه كان سيكافأ حينها على جهوده".
وكان لافتاً هجوم الصحافة الأوروبية على رونالدو، إذ كتبت صحيفة "ذا دايلي تلغراف" البريطانية: "تصريحات رونالدو ضد أيسلندا تؤكد نرجسيته الساذجة".
أما صحيفة "غارديان" البريطانية فذكرت "أن ردّ فعل رونالدو عقب المباراة يتسم بالمكابرة والتفاهة من طفل مدلل".
في المقابل، وصف الموقع الإلكتروني لصحيفة "دير شبيغل" الألمانية، رونالدو بـ"الرديء في كل شيء"، مشيراً إلى أنّ اللاعب البرتغالي "مخيّب للآمال داخل الملعب وخارجه".