بسرعة قياسية عيّن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم مدربين بديلين لمنتخبيه الأول والأولمبي بدلاً من المدرب المُقال من منصبه كارلوس دونغا.

ووافق ادينور ليوناردو باكي المعروف بـ"تيتي" على تدريب المنتخب الأول ليحلّ مكان دونغا الذي أقاله اتحاد بلاده عقب الخروج المخزي من الدور الأول لكوبا أميركا في الولايات المتحدة.
وكانت وسائل الإعلام المحلية قد أشارت إلى أن تيتي اجتمع الثلاثاء لمدة ثلاث ساعات مع الاتحاد البرازيلي بحضور رئيس الأخير ماركو بولو دل نيرو، لكن لم يجرِ التوصل إلى اتفاق، بحسب ما أكد المسؤول الإعلامي في الاتحاد دوغلاس لوناردي.
وأشار لوناردي، بحسب ما نقلت عنه صحيفتا "لانسي" و"غلوبويسبورتي" إلى "أنها ليست سوى المرحلة الأولى من المفاوضات، ولم يحسم أي شيء، لكننا سنعاود المفاوضات سريعاً. لا أعرف التفاصيل".
لكن ما لبثت مصادر عدة، ومنها رئيس نادي كورنثيانس الذي يدرب فريقه تيتي، أن أكدت أن الاخير وافق على تدريب منتخب البرازيل. علماً أن المدرب الجديد سبق أن مرّ بالمنطقة العربية حيث أشرف في مسيرته التدريبية على العين (2007) والوحدة (2010 -2011) الإماراتيين.
كذلك، أعلن الاتحاد البرازيلي أن روجيرو ميكالي سيتولى تدريب منتخبه الأولمبي الذي يستعد للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو من 5 إلى 21 آب المقبل.
وكان من المفترض أن يقود دونغا المنتخب الأولمبي في الألعاب الأولمبية، لكن المهمة سيتسلمها ميكالي بعد بيان الاتحاد البرازيلي الذي أكد تعيينه له في هذا المنصب، مضيفاً "أن إعلان اللائحة النهائية لأسماء اللاعبين في المنتخب الأولمبي (18 لاعباً) سيكون في 29 حزيران الحالي في مؤتمر صحافي للمدرب روجيرو ميكالي".
وسيكون نجم برشلونة الإسباني نيمار ضمن هذه اللائحة بعدما فضّل المشاركة في الألعاب الأولمبية سعياً إلى قيادة منتخبه بلاده إلى الميدالية الذهبية الأولى في تاريخها، لأن ناديه الكاتالوني رفض السماح له بالمشاركة في الأولمبياد وكوبا أميركا معاً.