للمرة الأولى في التاريخ تستضيف أذربيجان سباقاً لسباقات سيارات الفورمولا 1، وذلك عندما تحتضن حلبة الشوارع في باكو، جائزة أوروبا الكبرى، وهي المرحلة الثامنة من بطولة العالم.

وسيدخل السائق الفائز بالمركز الأول يوم الأحد التاريخ لأنه سيكون أول من يحقق الفوز على هذه الحلبة الجديدة. وهذا ما يأمله سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم في الموسمين السابقين، الذي حقق الفوز في السباقين الماضيين.
ويتأخر هاميلتون بفارق 9 نقاط فقط عن زميله الألماني نيكو روزبرغ الذي فشل في الصعود إلى منصة التتويج في 3 سباقات متتالية، بعدما فاز بالسباقات الأربعة الأولى.
وتحدث بطل العالم عن الحلبة الجديدة قائلاً: "هذه مجرد حلبة جديدة. هناك منعطف وحيد ضيق جداً، وتتضمن خطاً مستقيماً طويلاً... لا أملك الكثير لأقوله بشأنها".
وحذّر رئيس مرسيدس توتو فولف، من أن الفريق الألماني لم يعد يملك تلك الأفضلية الكبرى على فيراري القادرة على تحقيق الانتصارات: "يمكنكم رؤية السرعة القصوى لريد بُل وفيراري على مقربة منا. قلنا ذلك طوال تلك السنوات، اتركوا القوانين وشأنها وستكون المستويات متقاربة".
ورأى فولف أن مرسيدس لن تقف متفرجة، بل لديها تطويرات تعمل عليها، لمقارعة تقدم محركي سيارتي ريد بول وفيراري: "سنعدل في الانسيابية قبل جائزة بريطانيا الكبرى، وفي المحرك أيضاً".
وأظهر الألماني سيباستيان فيتيل، بطل العالم أربع مرات متتالية مع ريد بُل، قدرته على تحقيق الفوز، وخصوصاً في كندا حيث تصدر السباق منذ البداية قبل ارتكاب فريقه غلطة في دخوله إلى المرأب.
وقال فيتيل بعد تجربة الحلبة على جهاز محاكاة فيراري: "كان من الصعب الإحساس بشعوري لكي أكون صريحاً. لا أعتقد أنّ من العادل الحكم عليها منذ الآن، يجب أن ننتظر لكي نصل إلى هناك. تبدو مثيرة في بعض الجوانب، وفي أخرى تبدو مستقيمة كثيراً".
وتقام الفترة الأولى من التجارب الحرّة اليوم الساعة 12.00، بينما تقام التجارب الثانية الساعة 16.00. أما التجارب الرسمية فتقام غداً الساعة 16.00، والسباق الأحد في التوقيت عينه.